بغداد تؤكد تعرض الجنوب لقذائف اليورانيوم

تصدت الصواريخ العراقية لمقاتلات أمريكية وبريطانية بجنوب العراق وأجبرتها على الفرار، فيما كشف فريق علمي عراقي عن استخدام التحالف الدولي لقذائف اليورانيوم المشع في حرب الخليج عام 1991. واوضح المتحدث الذي اوردت تصريحه وكالة الانباء العراقية الرسمية ان عددا من التشكيلات المعادية (الامريكية والبريطانية) قامت ب 26 طلعة جوية مسلحة فوق مناطق البصية والصف والسلمان واشبجة والجليبة والناصرية جنوب العراق.واضاف ان القوة الصاروخية والمقاومات الارضية العراقية تصدت لها واجبرتها على الفرار الى قواعدها في السعودية والكويت. وكشف فريق علمى عراقى أن الولايات المتحدة وبريطانيا قد استخدمتا فى العدوان على العراق عام 1991 القذائف الحاوية على اليورانيوم المنضب ذى الوزن الجزئى «238» والتى لها قوة احتراق تدميرية عالية مشيراً الى أن محافظة البصرة بجنوب البلاد كانت ضمن المناطق التى قصفت بشدة باستخدام هذه القذائف المحرمة دولياً. وأكد الدكتور عماد عودة السعدون عميد كلية الطب فى جامعة البصرة في تصريح نشرته صحيفة «الثورة» العراقية اليوم والناطقة بلسان حزب البعث الحاكم ان المسوحات التى أجراها الباحثون العراقيون اثبتب ارتفاع النشاط الاشعاعى الناتجة عن استخدام هذه القذائف التى تحمل اليورانيوم المنضب الذى يعد من النفايات النووية والذى ينتح عن انحلاله عناصر ثقيلة كالثوريوم 234 والبرتكوتيوم 234 والراديوم 126 وهى من أخطرالملوثات الاشعاعية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات