باتن يركز على إعادة الإعمار

أكد كريس باتن المفوض الأوروبى للعلاقات الخارجية أهمية مساندة الحكومة الأفغانية المؤقتة والحكومات القادمة على مواصلة عملية الاعمار داخل وخارج كابول. وقال باتن فى كلمته أمام لجنة الشئون الخارجية والأمن وكذلك أمام لجنة التنمية بالبرلمان الأوروبى ان المفوضية الأوروبية خلال جلستين منفصلتين قامت فى اطار الجهود المبذولة لتدعيم حكومة حامد قرضاي بتوفير 22 مليون يورو من أجل دفع مرتبات العاملين فى قطاعات التعليم والصحة والقضاء والأمن والخدمات العامة. وأوضح أن هذا التحرك ضرورى من أجل اقناع زعماء المناطق المحلية فى أفغانستان على قبول سلطات حكومة كابول منوها بأن الضغوط الخارجية المبذولة فى الوقت الحالى تشجع قادة مختلف المجموعات الأفغانية المسلحة على الحفاظ على مصالحهم من خلال ارتباطهم بالحكومة المركزية. واعترف فى الوقت نفسه بأن هذا الأمر يمكنه تأخير عملية اعادة الاعمار علاوة على أنه ليس تماما فى مصلحة الشعب الأفغانى الذى يحق له بعد أكثر من عشرين عاما من الصراع أن ينتظر وضعا أفضل من سيطرة قادة الحرب الأفغان. وأشار الى أن اعادة اعمار أفغانستان تحتاج لالتزام طويل الأمد من كافة الأطراف المانحة منوها فى هذا الصدد بأن التعهدات المالية التى قدمتها المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبى وصلت الى 4.5 مليارات يورو من عام 2002 الى عام 2006.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات