المستشار السياسي للبشير: الحوار مع أمريكا تجاوز المسائل الأمنية

قطع قطبي المهدي المستشار السياسي للرئيس السوداني بعدم التوصل لاتفاق حتى الآن بشأن المراقبين الدوليين للاشراف على وقف اطلاق النار المعلن بجبال النوبة بسبب الخلاف على الدول التي تشارك في الرقابة. وقال قطبي في تصريحات صحفية أمس بأن تحريات الجهات الحكومية تؤكد رصد استعدادات من جانب قوات حركة التمرد بزعامة جون قرنق لشن هجوم واسع في مناطق الجنوب على غرار ما حدث في شرق السودان خلال الأيام الماضية. وأكد بأن الحكومة تعول على الدور الأمريكي في إحلال السلام باعتبار ان أمريكا تملك دون غيرها كروت الضغط على قرنق وبقية القوى الأخرى المؤثرة على عملية السلام. وقال المستشار بأن الحوار مع الولايات المتحدة تخطى مرحلة الهموم الأمنية الى بحث علاقات تعاون بعد ان تأكدت فرق الحكومة الأمريكية المتعاقبة على السودان من عدم صحة المعلومات حول ايواء ارهابيين أو معسكرات إرهاب. ومن جهته رحب الحزب الشيوعي بالاتفاق ووصفه بانه ايجابي ويسهم في تحقيق السلام وحل الأزمة السودانية. الخرطوم ـ التجاني السيد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات