وفاة عميد الدبلوماسية الأمريكية

أعلنت الخارجية الأمريكية أمس الأول عن وفاة «فرنون والترز» الشخصية البارزة في الدبلوماسية الأمريكية عن عمر يناهز (85 عاماً) بأحد مستشفيات فلوريدا، ووصفته الصحافة الأمريكية بأنه الجندي المميز والدبلوماسي ذائع الصيت.وقال وزير الخارجية كولن باول ان وفاته «تطوي فصلا من تاريخ الولايات المتحدة»، مذكرا بأن «الجنرال والترز خدم بلاده طوال نصف قرن في عالم ما بعد الحرب، منذ عمله خلال الحرب العالمية الثانية وحتى دوره في اعادة توحيد المانيا». ولد فرنون والترز في الثالث من يناير 1917 وانضم الى الجيش الامريكي في 1941 بعد انهاء دروسه في فرنسا خصوصا.وكان والترز الذي عين ملحقا عسكريا في شمال افريقيا ثم في البرازيل (1945 ـ 1948)، عمل في حلف شمال الاطلسي وفي باريس من 1951 الى 1956 وكان مستشارا للرئيسين دوايت ايزنهاور وريتشارد نيكسون.وكان والترز ملحقا عسكريا في باريس خلال حرب فيتنام وكلف مع وزير الخارجية هنري كيسنجر باجراء المفاوضات السرية مع الفيتناميين الشماليين. وقد اجرى الاتصالات الاولى مع مندوبي الصين قبل زيارة الرئيس ريتشارد نيكسون الى بكين في 1972. ومن 1972 الى 1976 كان والترز مساعدا لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه) وعين في 1985 مندوبا دائما للولايات المتحدة في الامم المتحدة، ثم اصبح سفيرا في المانيا من 1989 حتى تقاعده في 1991.وكان والترز يتحدث بطلاقة ست لغات منها الفرنسية والروسية والبرتغالية. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات