بدء منتدى اسطنبول للحوار الإسلامي الأوروبي

بدأت أمس بمدينة اسطنبول التركية أعمال منتدى الحوار الإسلامي الأوروبي الذي يستمر يومين ويشارك فيه ممثلون عن 71 دولة على مستوى وزراء الخارجية. ويعقد المنتدى تحت شعار «الحضارة والتناغم... البعد السياسي» ويستهدف تقليص الهوة بين الدول المسلمة والدول الغربية خاصة في أعقاب أحداث 11 سبتمبر. وفى أعقاب المنتدى أكد وزير الخارجية التركى اسماعيل جم وهو صاحب فكرة عقد هذا المنتدى ان على منظمة المؤتمر الاسلامى والاتحاد الاوروبى مسئولية مشتركة للمساهمة فى جهود تحقيق تفاهم افضل خاصة بعد ان كشفت احداث الحادى عشر من سبتمبر عن ضعف فى التفاهم بين الثقافات والحضارات وعدم معرفة الآخر بشكل كاف. وقال اننا نحتاج الآن لآليات جديدة للعلاقات ولضمان احترام التنوع الثقافى كما اننا ندرك الآن حقيقة انه ليس للارهاب دين ولا جغرافيا معينة وانه لايمكن وصفه استنادا الى قاعدة ثقافية بعينها كما انه لايمكن التسامح تجاهه تحت أي مبرر. ويناقش المنتدى عدة موضوعات منها تفادي الشرخ السياسي والثقافي ومواجهة التحديات المشتركة كما يعقد المشاركون مناقشات ثنائية مكثفة بين الوزراء الأوروبيين ونظرائهم في الدول الاسلامية تتركز حول الوضع بالشرق الأوسط والعلاقات الثنائية بمشاركة عدد من الفلاسفة والمفكرين منهم برنارد لويس وادوارد سعيد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات