واشنطن ستزود صنعاء بقوارب ومروحيات، أمريكا تعين اليمن على انشاء حرس للسواحل

بدأ فريق من خفر السواحل الأمريكية زيارة لليمن لوضع الترتيبات الخاصة بإنشاء نظام مراقبة وقوات لحفر السواحل باشراف وتمويل أمريكي سعودي. وقالت مصادر مطلعة ل«البيان» ان فريقاً من قيادة خفر السواحل الأمريكية بقيادة المستشار جيمس بولند بدأ منذ يومين زيارة لليمن بهدف الاطلاع على احتياجات انشاء قوات خفر السواحل باليمن ونظام فعّال للمراقبة لمواجهة أي هجمات من قبل منظمات أو جماعات تصنف على انها ذات توجهات ارهابية. وحسب المصادر نفسها فإن الفريق الأمريكي زار ميناء الحديدة على البحر الأحمر وميناء المكلا بمحافظة حضرموت على ساحل بحر العرب وانه في الطريق الى ميناء عدن لوضع الترتيبات النهائية للبدء في انشاء قوات لخفر السواحل ووضع نظام دقيق للمراقبة. ويتضمن المشروع تأهيل وتدريب قوات الدفاع الساحلي وتزويد هذه القوة الجديدة بمئات القوارب وعدد من المروحيات لضبط عملية الدخول والخروج للسواحل اليمنية. وتقول السلطات اليمنية انها بحاجة الى خمسمئة زورق بحري وعدد من المروحيات لمراقبة شواطئها وان الولايات المتحدة التي ستشرف على اقامة هذا النظام ستمول جزءاً من هذه الاحتياجات في حين وافقت السعودية على تزويد الجزء الآخر منه. وقال مسئول حكومي ل«البيان» ان انشاء هذه القوة لا يرتبط بأحداث الحادي عشر من سبتمبر لأن الدولتين اتفقتا على انشائها بعد الهجوم على المدمرة كول في اكتوبر عام 2000. وتأمل صنعاء أن يؤدي ايجاد هذه القوة الى اقناع قيادة القوة البحرية الأمريكية بإعادة قطع الأسطول المرابط في الخليج وبحر العرب للتزود بالوقود والمؤن في ميناء عدن والتي أوقفت بعد الهجوم على كول بواسطة زورق مطاطي. صنعاء ـ محمد الغباري:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات