أول اجتماع بين باول ووزراء خارجية الناتو, الشرق الأوسط ويوغسلافيا في صدارة الأجندة

التقى وزير الخارجية الامريكي كولين باول بوزراء خارجية بلدان حلف شمال الاطلسي (الناتو) في بروكسل أمس مع تصدر يوغسلافيا وصراع الشرق الاوسط والخطط الامريكية بشأن نظام دفاع صاروخي قومي جدول أعمال اللقاء. وبالاضافة إلى ذلك من المتوقع أن يبلغ السكرتير العام للناتو جورج روبرتسون الوزراء عن نتائج رحلته إلى موسكو الاسبوع الماضي. وفيما يختص بيوغسلافيا فربما يقرر الوزراء تخفيض حجم النطاق الامني في جنوب صربيا حيث يشن المقاتلون الالبان هجمات ضد قوات الامن الصربية. وكان باول وصل إلى مقر (الناتو) في وقت بعد أمس ليعقد أول اجتماع له مع وزراء خارجية الحلف. ويناقش الوزراء اضافة الى الازمة في الشرق الاوسط المشكلات الامنية في كوسوفو ووادي بريسيفو. ومن المتوقع أن يبلغ باول نظراءه الاوروبيين بخطط إدارة الرئيس الامريكي جورج دبليو. بوش بشأن الدرع الدفاعي الصاروخي القومي. وكان باول قد وصل إلى بروكسل بعد انتهاء جولة قام بها في الشرق الاوسط. ومن جانبهم سيسعى وزراء الاتحاد الاوروبي إلى تهدئة المخاوف الامريكية من المبادرة الدفاعية الخاصة بأوروبا التي تشتمل على خلق قوة رد سريع قوامها 60 ألف جندي للقيام بمهام إنسانية. وقد أدان وزراء خارجية الاتحاد (أعمال العنف) التي قام بها الالبان العرقيون في وادي بريسيفو ووافقوا على زيادة حجم بعثة المراقبة الاوروبية في تلك المنطقة المضطربة. وكخطوة أولى فورية سيرفع الاتحاد الاوروبي حجم بعثة المراقبة الاوروبية إلى 30 مراقبا. وقال دبلوماسيون ان وزراء الناتو ربما يتفقون على تقليص المنطقة الامنية حول كوسوفو في أعقاب شكوى تقدمت بها بلجراد بأن عناصر متطرفة من الالبان العرقيين يقومون بعمليات في المنطقة. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات