.. ويؤكد: لن نتهم احداً قبل انتهاء تحقيقات الخبر, سنكشف منفذ التفجيرات الأخيرة قريباً

اعلن وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبدالعزيز امس الاول ان بلاده لا تستطيع ان تتهم احدا بتنفيذ اعتداء الخبر الذي وقع عام 1996 قبل انتهاء التحقيق وذلك ردا على معلومات حول تورط ايران المحتمل في الحادث, وقال الوزير من جهة اخرى ان الرياض تملك معلومات جديدة قد تكشف عن منفذي التفجيرات التي شهدتها العاصمة مؤخرا مؤكدا ان تحديد هوية المنفذين سيتم قريبا. وقال خلال مؤتمر صحافي في مكة ان (السعودية لا تستطيع ان تتهم احدا قبل استكمال تحقيقاتها حول حادث الخبر). واضاف ردا على سؤال حول معلومات اوردتها شبكة (سي. بي. اس) الامريكية مفادها ان المحققين الامريكيين يستعدون لتوجيه الاتهام رسميا الى مسئول ايراني كبير على الاقل (نحن لسنا معنيين بما يقوله الاخرون. نحن المعنيون فقط بهذا الحادث لانه حصل هنا في المملكة). ومضى يقول (نحن لا نستطيع ان نقول حتى الان ان هناك جهة ما وراء الحادث وهناك بعض المعلومات الاساسية التي تحتاج الى التحقيق بشأنها وعندما ننتهي منها سنعلن النتائج). وكان 19 جنديا من سلاح الجو الامريكي قتلوا في انفجار شاحنة محشوة بالمتفجرات داخل ثكنتهم في الظهران في 25 يونيو 1996. وكانت شبكة (سي.بي.اس) نقلت الجمعة عن مصادر حسنة الاطلاع لم تكشف هويتها ان المحققين المئة المكلفين هذه القضية ينتظرون الان جمع بعض الادلة الاضافية من السعودية قبل التوصية بتوجيه الاتهام. وقالت المصادر ذاتها ان البيت الابيض والبنتاجون ابلغا بتفاصيل النتائج الجديدة للتحقيق وان المدعي جون اشكروفت يستعد لرفع هذا التقرير قريبا الى الرئيس جورج بوش. ورفضت الناطقة باسم وزارة العدل اوبيران رايني التعليق على معلومات شبكة التلفزة الامريكية. من جهة اخرى قال الامير نايف امس ان بلاده لديها معلومات عن الاشخاص الذين امروا بتنفيذ تفجيرين في العاصمة السعودية الرياض اسفرا عن مقتل بريطاني واصابة اخرين. وقال في مؤتمر صحفي ان الغربيين الثلاثة المحتجزين والذين عرض التلفزيون السعودي مشاهد لهم في وقت سابق من الشهر الجاري عندما اعترفوا بالتفجيرين اللذين وقعا في نوفمبر الماضي ادلوا بمعلومات قد ترشد عن اولئك الذين امروا بالتفجيرين. وقال الامير نايف ان ما قاله منفذو التفجيرين يشير الى وجود جهات اخرى بالقطع وراء الحوادث وقد يكونون افرادا من جنسيات اخرى. واضاف ان لدى السلطات السعودية معلومات تمكنها من التوصل الى هوية هذه الجهات واضاف انه سيتم بمشيئة الله معرفة جميع الحقائق عن التفجيرين وسيجرى الكشف عنها في حينه. أ.ف.ب رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات