طفلة تركية تعكس حال الليرة

ظهرت اثار الازمة الاقتصادية والسياسية التركية سريعا, ودفعت بأبناء الطبقات الكادحة إلى الشوارع بحثا عن لقمة عيش. وبعد ثلاثة ايام من الغاء الحكومة القيود على اسعار صرف العملات, انهارت الليرة التركية امام الدولار الامريكي, ويدفع الموظفون والعمال وصغار التجار الثمن الفادح لضياع 36% من قيمة الليرة, حيث تنخفض قدراتهم الشرائية, فيما تبقى مداخيلهم ورواتبهم ثابتة. وظهرت اثار الازمة سريعا على وجه تلك الطفلة التركية التي تجلس في احد شوارع انقرة وامامها اكياس المناديل الورقية تتكسب منها رزقها, ومع ذلك لا تجد من يشتري! وكانت الازمة بدأت عقب خلاف بين رئيس الجمهورية احمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء بولنت اجاويد خلال اجتماع لمجلس الامن القومي. أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات