فيدرين يطالب بتغيير آلية العقوبات

طالب وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين بتغيير طبيعة العقوبات المفروضة على العراق للتخفيف من معاناة الشعب العراقي. وقال الوزير الفرنسى ان حكومة بلاده لا تعارض استخدام انظمة العقوبات الدولية لتشجيع تحول البلدان المعاقبة الى النهج الديمقراطي لكنها تود كذلك رؤية هذا السلاح وهو يستخدم بطريقة مختلفة. وقال فيدرين فى مقال له ينشر اليوم فى صحيفة (لو موند ) الفرنسية اليومية انه يمكن استخدام العقوبات الدولية من اجل الحث على احترام اكبر للديمقراطية فى عدد من الدول ولكن يجب تطبيق العقوبات فى هذه الحالة بما يتوافق مع القوانين الدولية. واشار الى ان بعض الانظمة لا تستجيب للتشجيع والحث على احترام الحقوق الديمقراطية الاساسية ولا تقبل حتى بتغيير سياساتها نتيجة لشجب المجتمع الدولى لها. وكتب فيدرين يقول ان الادانة ضرورة واضحة عندما يذهب الموقف الى ابعد من الحدود المقبولة لكنها فى كل الحالات ليست كافية وحدها. واضاف ان الشجب واصدار توصيات هما طرح تبناه الاتحاد الاوروبى بمشاركة المنظمات غير الحكومية لمنح دعم لجماعات تكافح فى بلدانها من اجل الحقوق الديمقراطية متطرقا لامثلة لجأ فيها الاتحاد لذلك العام الماضى حيال الموقف فى الشيشان وبورما والعراق والسودان وازاء المستوطنات الاسرائيلية كذلك. وفيما يتعلق بالعراق على وجه الخصوص قال فيدرين ان عددا متزايدا من الدول بدأت تعي ضرورة تغيير سياسة العقوبات المطبقة على العراق . وقال فيدرين ان فرنسا ترى ضرورة تعديل الطريقة التى تفرض بها الامم المتحدة العقوبات الدولية على العراق حتى تحقق هدفها بطريقة اكثر فعالية باستهداف النظام مع التخفيف من معاناة الشعب جراء ذلك. وقال ان مجلس الامن الدولى وحده من يستطيع فرض احترام قراراته فيما يتعلق بالعقوبات وقال ان تلك العقوبات يجب ان توجه بشكل جيد نحو اهدافها وان تستهدف الحكومات المعنية لا الشعوب المعانية. ويعتزم الوزير الفرنسى بحث العقوبات المفروضة على العراق خلال زيارته نيويورك الشهر المقبل لمقابلة مسئولين امريكيين . كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات