532 مليون دولار وقفاً للمسجد الحرام, السعودية استعدت لاستقبال 2.5 مليون حاج

وافق العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز على وقف موقع قلعة جياد والاراضي التابعة لها في مكة المكرمة على المسجد الحرام, واستثمار هذا الموقع الذي تتجاوز مساحته 23 الف متر مربع. وذكرت صحيفة (الرياض) أمس ان العاهل السعودي وافق على وقف موقع القلعة الكبيرة بجبل بلبل المشهورة بقلعة جياد في مكة المكرمة بكامل ما اشتملت عليه من منافع وعموم الأراضي التابعة لها على المسجد الحرام. كما وافق الملك فهد على استثمار هذا الموقع بقيمة إجمالية قدرها ألفا مليون ريال (حوالي 532 مليون دولار), واوضحت الصحيفة ان مساحة موقع الوقف تبلغ اكثر من 23 ألف متر مربع. ونقلت الصحيفة عن وزير الشئون الاسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد رئيس مجلس الأوقاف الأعلى الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ قوله انه كلف دراسة موضوع هذا الوقف من كافة جوانبه ثم مباشرة العمل لوضعه موضع التنفيذ. وكلف آل الشيخ ايضا القيام بالدراسات اللازمة لاستثمار هذا الموقع لصالح المسجد الحرام, وخدمة للأعداد المتنامية من الحجاج والمعتمرين. ويضم المشروع الاستثماري الذي سيخصص ريعه للمسجد الحرام 11 برجا سكنيا بارتفاعات متدرجة تتراوح بين 17 و32 طابقا, مما يسمح للابراج بالاطلال على المسجد الحرام. وتحوي الابراج ما مجموعه 942 شقة بمساحات مختلفة, الى جانب فندق بدرجة خمس نجوم في غرب الموقع المطل على المسجد الحرام. ويتألف الفندق الذي يضم 1220 غرفة, من برجين احدهما بارتفاع 32 طابقا, والاخر بارتفاع 20 طابقا. كما يضم المشروع مركزا تجاريا من طابقين. وأكملت السعودية استعداداتها لاستقبال 2.5 مليون حاج هذا العام. ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المدير العام للجوازات اللواء عبد العزيز بن جميل سجيني ان 762 ألفا و649 حاجا وصلوا من خارج المملكة حتى أمس الأول, معظمهم جوا. ويستضيف خادم الحرمين الشريفين هذا العام على نفقته الخاصة نحو 2500 حاج منهم الف حاج من ذوي ضحايا انتفاضة الاقصى والف حاج آخرين من قارات آسيا واوروبا وامريكا, و320 حاجا من افريقيا. واتخذت السلطات السعودية تدابير في اطار خطة الحج لهذا العام تشمل جميع جوانب الحج, بدءا من وصول الحجاج الى المراكز الحدودية للمملكة وانتهاء بجدولة مواعيد آخر الرحلات التي ستقل الحجاج عائدين الى بلادهم. واعلنت وزارة الحج السعودية ان اكثر من خمسين الف شخص من مختلف المؤسسات والشركات التي تعمل باشرافها سيساهمون في خدمة ضيوف الرحمن. وأكد امير منطقة مكة المكرمة الامير عبد المجيد بن عبد العزيز خلال جولة تفقدية مساء الثلاثاء الماضي تكامل جميع الخدمات لضيوف الرحمن وانتهاء العمل في جميع المشروعات الجديدة في المدينة المقدسة. وكان وزير الاشغال العامة والإسكان الأمير متعب بن عبدالعزيز دشن الاثنين المرحلة الثالثة والاخيرة من مشروع الخيام المتطورة المقاومة للحريق, حيث سيقيم الحجاج على سفح جبل منى والخدمات التابعة له. ا.ف.ب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات