الخمرة تعيد شقيق كلينتون إلى السجن

في أتون فضيحة ريتش واجه الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون لطمة جديدة تمثلت في اعتقال اخيه غير الشقيق اثر مغادرته سيارته في حالة سكر شديد وهو الذي كان شمله عفو الرئيس السابق في يومه الاخير بالبيت الابيض بعد سنة في السجن لحيازته الكوكايين. وقال متحدث باسم شرطة لوس انجلوس بول وولكوت ان روجيه كلينتون (44 عاما) اوقف في هرموزا بيتش في كاليفورنيا صباح السبت الساعة 02,30 محلية (07,30 تج) بعد ان طاردته سيارة الشرطة التي لحظت بان قيادته للسيارة كانت غير طبيعية. واوضح المتحدث ان روجيه كلينتون الذي اقتيد الى سجن هرموزا بيتش, خضع لاختبار لمعرفة كمية الكحول في دمه وتم التأكد من انه كان ثملا. وينبغي على روجيه كلينتون الذي اطلق سبيله السبت, ان يمثل امام المحكمة في الثاني من ابريل. وذكرت الشرطة انه يواجه عقوبة بالسجن مدة سنة. وروجيه كلينتون من الاشخاص الـ 140 الذين استفادوا من عفو اصدره الرئيس السابق بيل كلينتون. وكان روجيه قد حكم عليه العام 1985 بعد ان عثر معه على جرام من الكوكايين. وقد امضى في السجن اكثر من سنة. وكان كلينتون اكد في معرض دفاعه عن العفو عن المليونير الهارب مارك ريتش ان ثلاثة محامين من الحزب الجمهوري راجعوا ملفات العفو قبل توقيعها من قبله بالاضافة لمستشار البيت الابيض السابق جاك لوكين, هم: لويس ليبي رئيس طاقم نائب الرئيس الحالي ديك تشيني, وليونارد جارميت موظف سابق في ادارة الرئيس الامريكي الاسبق ريتشارد نيكسون, ووليام برادفورد رينولدز موظف في وزارة العدل ابان ادارة رونالد ريجان. لكن صحيفة (صنداي تايمز) نشرت نفي الثلاثة كذلك وهو مايزيد من سوء طالع الرئيس المتقاعد ويقضي على ما تبقى من مصداقية لديه. وقال جارميت في مقال بالصحيفة (هذا كذب تماما لم اعلم على الاطلاق بقضية العفو هذه). فيما قال رينولدز لـ (اسيو شيتدبريس, كان العفو خاطئا ولقد فوجئت به كالجميع. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات