تصاعد الرفض المصري رسمياً وشعبياً, مظاهرات بالجامعات وتحذيرات من موسى

تصاعدت حركة الاحتجاجات شعبيا فيما تصاعدت نبرة الرفض رسميا في مصر حيال الغارات الامريكية البريطانية التي طالت بغداد الجمعة الماضي. وفيما شهدت عدد من الجامعات تظاهرات احتجاج, واصدرت قوى سياسية بيانات تندد بالعدوان, جدد وزير الخارجية المصري عمرو موسى انتقاداته محذرا من ان قصف العراق يزعزع استقرار المنطقة. وقال وزير الخارجية المصري عمرو موسى في مقابلة مع التلفزيون المصري اذيعت امس (القصف يشكل خطوة سلبية وسيؤدي الى المزيد من الاضطراب في المنطقة). وقال موسى (هذه الخطوة مفاجئة ولا نجد لها تبريرا).وتابع قائلا (كلنا عملنا على اجراء حوار بين الحكومة العراقية والامين العام للامم المتحدة... الحوار هو السبيل لاحداث تقدم في هذا المجال). في هذه الاثناء تظاهر آلاف الطلاب في جامعات القاهرة احتجاجا على الغارات الامريكية البريطانية على العراق.وتجمع طلاب الازهر (وسط) وجامعة عين شمس (شمال شرق) داخل الحرم الجامعي وهتفوا شعارات معادية للولايات المتحدة وبريطانيا. ومنعت قوات الامن الطلاب من الخروج الى الشارع وتفرقوا بعد الظهر دون وقوع اعمال عنف بحسب المصدر ذاته.يذكر ان التظاهرات في الشوارع محظورة في مصر بموجب حالة الطوارىء المطبقة في البلاد منذ 33 عاما واعاد مجلس الشعب العمل بها لثلاث سنوات في فبراير الماضي. وكانت القاهرة نددت على غرار معظم العواصم العربية بالغارات الامريكية البريطانية على العراق ووصفها وزير الخارجية المصري امس الاول بانها (غير مقبولة).وتشهد علاقات مصر, حليفة الولايات المتحدة, مع العراق تحسنا مستمرا. وقطعت العلاقات بمبادرة من بغداد في 1991 اثناء حرب الخليج بحيث انضمت مصر الى الائتلاف الدولي المناهض للعراق. واعيدت العلاقات الثنائية في نوفمبر على مستوى القائمين بالاعمال. إلى ذلك اعتبر الحزب العربى الناصرى فى بيان ان هذا العدوان تأكيد للنوايا غير المبررة لبقاء القوات الامريكية فى منطقة الخليج تحت ذريعة حماية الدول العربية المجاورة للعراق.ودعا البيان الشعوب العربية الى تحمل مسئولياتها الكاملة فى الدفاع عن عروبتها ومصالحها فى مواجهة المخطط الامبريالى الصهيونى للهيمنة على المنطقة العربية. من جانبه أدان حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى بشدة الغارة الجوية التى شنتها القوات الأمريكية والبريطانية على العراق دون سند من القانون الدولى أو حتى قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالحصار. ودعا متحدث رسمى باسم الحزب جميع القوى السياسية كافة الى تنظيم التضامن مع الشعب العراقى والى اظهار الغضب ضد الأمريكيين والبريطانيين الذين يساندون دون تحفظ عدوان اسرائيل اليومى على الشعب الفلسطينى ويزيدون عليه عدوانهم على الشعب العراقى. وأشار المتحدث الى آليات الضغط السياسية والاقتصادية والتعاونية المتاحة لكل الحكومات العربية سواء بتقديم شكوى عاجلة الى مجلس الأمن أو التلويح بتجميد الاتفاقيات مع هذه البلدان. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات