اعتقال صحفية وناشط طلابي ايراني ، استدعاء ثالث مسئول أمني كبير للتحقيق

كثفت السلطة القضائية الايرانية الخاضعة لنفوذ المحافظين حملتها على التيار الاصلاحي واستدعت ثالث مسئول كبير في وزارة الداخلية للادلاء بشهادته امس في قضية تزوير الانتخابات البرلمانية، والمتهم فيها نائب الوزير مصطفى تاج زاده, فيما اعتقلت صحفية اصلاحية وناشط طلابي. وافادت مصادر قضائية ايرانية ان المدير العام للعلاقات العامة في وزارة الداخلية جاهانبخش خانجاني استدعي للمثول امام المحكمة الادارية في طهران للادلاء بشهادته حول (عمليات تزوير) في الانتخابات التشريعية في فبراير 2000. وخانجاني هو ثالث مسئول كبير في الوزارة يمثل امام هذه المحكمة بعد نائب الوزير مصطفى تاج زادة وحاكم طهران اية الله عزارمي. ويتهم تاج زادة الذي مثل امس للمرة السادسة امام القضاء وعزارمي الموجود حاليا في المستشفى بارتكاب (جنحة انتخابية) عبر محاولتهما معارضة اجراء فرز ثالث للاصوات في الانتخابات التشريعية في طهران التي شهدت فوزا كاسحا للاصلاحيين. وقامت انذاك مواجهة حادة بين مجلس صيانة الدستور الذي يسيطر عليه المحافظون والمكلف اعلان النتائج وبين وزارة الداخلية. واعلنت النتائج بعد حوالي ثلاثة اشهر من الانتخابات بأمر مباشر من مرشد الجمهورية اية الله علي خامنئي. يشار الى ان انتخاب رفسنجاني, زعيم التيار المحافظ, في الانتخابات التشريعية التي جرت في فبراير استلزم اعادة فرز الاصوات ثلاث مرات في طهران. واستقال رفسنجاني من منصبه لوضع حد للشائعات حول حصول تزوير لصالحه. من جهة ثانية قالت تقارير صحفية ايرانية ان السلطات الايرانية اعتقلت صحفية وناشطا طلابيا بناء على حكم صادر عن محكمة طهران الثورية. ونقلت صحيفة (افتاب يزد) الاصلاحية عن زوج الصحفية فريبا داوودى قوله ان فريبا اعتقلت الخميس الماضى بعيد وصولها الى المنزل. واضاف محمد باقر بختيار ان مندوبين عن المحكمة الثورية اعتقلوا فريبا بعد تفتيش المنزل لبضع ساعات قاموا خلالها بمصادرة 200 كتاب فيها كتاب لسعيد مجاريات. وقال انه تم اقتياده وزوجته ثم ارغم على النزول من السيارة. كما اعتقل الناشط الطلابى مرتضى احمدى وهو عضو جمعية طلاب جامعة طهران السبت الماضى. وقال عضو اللجنة المركزية فى مكتب تعزيز الاتحاد وهى احد اكبر الجماعات الطلابية المؤيدة للاصلاح اكبر اترى ان اللجنة لاتعرف حتى الان الاسباب التى ادت بالمحكمة الى اصدار حكم على احمدى او ماهية التهم الموجهة اليه. وعلى الصعيد ذاته وفى سياق حملات المضايقة التى تتعرض لها الصحف الليبرالية اعتقل صحفيان من بينهما ناشر مجلة فى غرب اقليم لورستان. يذكر ان عددا كبيرا من الصحفيين الاصلاحيين والناشطين اعتقلوا فى ايران خلال الشهور القليلة قبل الماضية. أ.ف.ب كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات