فهد وعبدالله بحثا مع شافيز تعزيز العلاقات والقضايا الدولية

اجرى خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وولي عهده الامير عبدالله بن عبدالعزيز محادثات مساء امس الاول مع الرئيس الفنزويلي الزائر في الرياض هوجر شافيز تناولت تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا التي تهم البلدين والمنطقة والعالم اضافة إلى الموقف في سوق النفط. وقد عقدت جلسة المباحثات الرسمية بين الجانبين السعودي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد والجانب الفنزويلي برئاسة الرئيس الفنزويلي في الرياض. وحضر المحادثات من الجانب السعودى الامير عبدالله بن عبدالعزيز والامير سعود الفيصل وزير الخارجية وعدد من كبار المسئولين.. فيما حضرها من الجانب الفنزويلى وزير الخارجية لويس الفونسو دافيلا ووزير الطاقة والمعادن الفارو سيلفا كالديرون ووزير التخطيط خورخى جوردانى ووزير أمانة رئاسة الجمهورية الياس جاوا ميلانو, وقالت وكالة الانباء السعودية انه تم خلال المباحثات مناقشة مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها واستعراض شامل لمجمل الاوضاع على الساحة الدولية. وتطرقت كذلك إلى التعاون في مجال النفط والبتروكيماويات والعلاقات الاقتصادية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين. وأوضحت الوكالة ان وزير البترول السعودي علي النعيمي ونظيره الفنزويلي الفارو سيلفا حضرا المحادثات بين شافيز والأمير عبدالله. وصرح شافيز يوم الخميس الماضي بأن من بين القضايا التي سيناقشها خلال زيارته للسعودية الاستراتيجيات الرامية الى دعم أسعار النفط وتعزيز العلاقات. والتقى شافيز برجال الأعمال السعوديين امس في مقر الغرفة التجارية الصناعية بالرياض, وقالت مصادر الغرفة ان الرئيس الفنزويلي أبدى اهتماماً بلقاء رجال الاعمال العاملين في قطاعات محددة مثل السياحة ومستوردي اللحوم والفواكه. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات