المافيا تطالب بسجون أفضل لاعضائها

اضطرت مافيا جزيرة صقلية لاجراء مفاوضات على هدنة مع الحكومة الايطالية عقب القبض على عدد من اعضائها الرئيسيين مقابل تخفيف الاحكام وتوفير ظروف افضل في السجون. وطبقا لما ذكرته صحيفة (لاريبوبليكا) الصاعدة في روما عقد مبعوث للمافيا اجتماعا سريا مع المحامي الوطني المعادي للمافيا بيرلويجي نيجنا في الشهر الماضي. ومن المعتقد أن ستة من كبار أعضاء المافيا المسجونين الذين يمثلهم في المفاوضات سلفاتوري بيوندينو - الذراع الايمن لرئيس الرؤساء توتو ريينا ــ يبحثون الاعلان عن استسلامهم بشروط. وهؤلاء المجرمين سيقرون بهزيمتهم ولكنهم سيرفضون التخلي عن قوانين المافيا والتعاون مع السلطات. وسيتم ضمان وجود المافيا وحياة كبار أعضائها الهاربين, مثل الرئيس الحاكم بيرناردو بروفينزانو الذي فشلت كل المحاولات للقبض عليه منذ عام ,1963 وذلك مقابل وعد من جانب محترفي الاجرام بالحد من نشاطهم. وذكرت التقارير أن المافيا تسعى لوضع يدها على 17 تريليون ليرة (8.3 مليارات دولار) من الاموال العامة المخصصة للجزيرة. وتحتاج المفاوضات إلى تأييد من جانب ريينا وليولوكا باجاريلا, وهما عضوان رئيسيان من المتعطشين للدماء, ويقضيان الان أحكاما قاسية بالسجن. وقد ألقي القبض على رينا في عام 1993 في أعقاب قتل المدعيين المعارضين للمافيا جيوفاني فالكوني وباولو بورسيللينو في عام 1992. ولم ينف المحامي فيجنا حتى الان أنه اجتمع مع بيوندينو ولكنه قال انه يرى أن كلمة (مفاوضات تثير الاشمئزاز). وكانت الشرطة قد ألقت القبض مؤخرا على بنيديتو سبيرا المشتبه بأنه كان الذراع الايمن لبروفينزانو كما تم إلقاء القبض على دومينيكو سبيكا, وهو عضو بارز في المافيا مطلوب في جريمة قتل الاثنين في مستشفى بعاصمة صقلية, باليرمو, بعد زيارته لابنته المريضة. وتقول التقارير أن بروفينزانو نفسه هرب من إلقاء القبض عليه بأعجوبة في الاسابيع الاخيرة. وطبقا لما ذكرته الصحيفة فإن وجود مفاوضات بين المافيا والحكومة الايطالية تأكد في الصيف الماضي في مناقشات دارت أثناء اجتماع قمة كبير للمافيا في باليرمو وتم التنصت عليها. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات