واشنطن تطلب اجابات اسرائيلية حول الاغتيالات

كشفت تقارير عبرية ان الخارجية الامريكية طلبت من اسرائيل بشكل حازم اجابات مفصلة حول سياسة الاغتيالات والتصفيات والحصار التي مارستها ضد الفلسطينيين وهو ما اثار غضب الاسرائيليين. وذكرت صحيفة (هآرتس) الاسرائيلية العبرية أمس أن الولايات المتحدة طلبت من اسرائيل تقديم تفسيرات مسهبة حول عمليات التصفية الجسدية والممارسات الجماعية ضد الفلسطينيين مثل حظر التجول وحصار المدن والاعتقال والاشتباه فى استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين فى الاراضى الفلسطينية. وقالت الصحيفة ان وزارة الخارجية الاسرائيلية تلقت أسئلة تتسم بالحدة وجهتها واشنطن مؤخرا يتم حاليا دراستها فى وزارة العدل والجيش الاسرائيلى لتقديم الرد عليها مشيرة الى أن التقرير السنوى حول انتهاكات حقوق الانسان للخارجية الامريكية تضمن قائمة باسماء الفلسطينيين الذين تعرضوا للتصفية وتواريخ مقتلهم وطلبت معلومات عن الكيفية التى لقى بها هؤلاء حتفهم. واضافت ان اسرائيل حاولت دون جدوى اقناع الامريكيين بتأجيل نشر الجزء الخاص من التقرير الذى يتعلق بالفلسطينيين على اساس ان نشره يمكن ان يكون بمثابة حكم مسبق لنتائج تحقيق تقوم بها حاليا لجنة دولية شكلتها الامم المتحدة ويرأسها السناتور الامريكى السابق جورج ميتشيل غير أن الحكومة الامريكية رفضت الطلب الاسرائيلى موضحة أنها ملزمة بتقديم هذا التقرير الى الكونجرس كما انه ليس بوسعها ارجاء جزء منه. ونقلت الصحيفة عن مسئول بالحكومة الاسرائيلية اتهامه للولايات المتحدة بعدم التعاطف بشكل كاف مع الوضع الاسرائيلى قائلا انه يجب على (الامريكيين أن يتفهموا ان اسرائيل تواجه وضعا غير طبيعى ينطوى على معدلات غير عادية من العنف وانه يتعين عليهم أن يأخذوا فى الاعتبار حقيقة اننا لا نعيش فى فقاعة وانما نتعامل مع واقع غير سار). وكان كولن باول وزير الخارجية الامريكي تراجع الليلة قبل الماضية عن الوعد الذي قطعه الرئيس الامريكي الجديد جورج بوش الابن خلال حملته الانتخابية بالبدء فورا في نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس بمجرد انتخابه رئيسا. وقال باول متعهدا ايضا بعدم التدخل في الانتخابات الاسرائيلية المقبلة (في هذا الوقت من التوتر.. في هذا الوقت من مستوى العنف في المنطقة..في هذا الوقت حيث انتخابات جديدة ستجري سنستمر في تمحيص الموقف ومعرفة متى تبدأ هذه العملية). وظهر باول في برنامج (هذا الاسبوع) الذي تذيعه محطة تلفزيون (اي بي سي) ويعكس بيان باول تراجعا عن وعد قطعه بوش في وقت سابق خلال الحملة الانتخابية بالبدء في نقل السفارة الامريكية بعد ادائه اليمين رئيسا. وكان بوش قد اخبر محطة سي ان ان الاخبارية الامريكية في مقابلة جرت العام الماضي (سأبدا العملية هذا ما قلته.. بمجرد اداء اليمين سأبدا العملية) وقال باول (نبحث دائما هذا الامر ولكن لا تحرك الان لنقل السفارة رغم ان ذلك يبقى هدف الولايات المتحدة) واخبرت كوندوليزا رايس مستشارة الامن القومي الامريكي ايضا شبكة سي ان ان في برنامج (الطبعة الاخيرة) ان نقل السفارة يبقى التزام من جانب الادارة الجديدة ولكنها تجنبت اعطاء قول حاسم بشأن التوقيت. وقالت رايس (السؤال عن متى وكيف بالضبط اعتقد انه لابد ان يتم البت فيه في السياق الذي نجد انفسنا فيه.) وتابعت (بوش قال فقط ان نيته ان يفعل ذلك). الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات