أمريكا تبدأ محاكمة متهمي حادث السفارتين ، توجيه 21 اتهاماً إلى بن لادن واتباعه

بدأت محكمة مانهاتن الاتحادية الامريكية امس محاكمة اربعة اشخاص من انصار اسامة بن لادن في قضية تفجير السفارتين في كينيا وتنزانيا عام 1998 وذلك وسط اجراءات امنية مشددة ، تمثلت في اقامة اعمدة حديدية ضخمة عند مدخل المحكمة تفاديا لاحتمال تنفيذ عملية انتحارية بواسطة السيارات. وقد تلى الادعاء صحيفة الاتهام التي تستند الى اتهام مطول وجه الى ابن لادن و21 من اتباعه بشأن خطط بدأت عام 1989 وتضمنت التفجيرين اللذين استهدفا السفارتين الامريكيتين في كينيا وتنزانيا في اغسطس عام 1998. وقال الادعاء ان ابن لادن هو الرأس المدبر للتفجيرين اللذين قتل فيهما اكثر من 200 من بينهم 12 امريكيا وجرح آلاف. كما يتهم الادعاء اثنين من المتهمين الاربعة بالتآمر لقتل افراد القوات الامريكية العاملة في المملكة العربية السعودية والصومال. والمتهمون الاربعة المقدمون للمحاكمة هم وديع الحاج (40 عاما) وهو امريكي من اصل لبناني ومحمد راشد داوود العوهلي (24 عاما) وهو سعودي وخلفان خميس محمد (27 عاما) وهو تنزاني ومحمد صديق عودة (35 عاما) وهو اردني. ويركز الادعاء على نشاط مزعوم لجماعة القاعدة التي توصف بأنها (جماعة ارهابية دولية) يديرها ابن لادن. ويقول الادعاء ان هذه المجموعة (مكرسة لمناهضة الحكومات غير الاسلامية عن طريق استخدام القوة والعنف) لطرد القوات الامريكية من السعودية والصومال. ويتهم الادعاء محمد والعوهلي بالتورط المباشر بتفجيري كينيا وتنزانيا وفي حالة ادانتهما قد تصل العقوبة الى الاعدام. اما عودة والحاج فهما متهمان بالمشاركة في المؤامرة الاوسع نطاقا والتي تتضمن مهاجمة الجنود الامريكيين في الصومال وفي حالة ادانتهما قد تصل العقوبة الى السجن مدى الحياة. ويقول الادعاء ان ابن لادن اصدر فتوى لاتباعه تحل قتل الامريكيين بما في ذلك المدنيين اينما وجدوا. وقد سبق بدء المحاكمة اجراءات امنية مشددة حيث تم اقامة اعمدة حديدية ضخمة عند مدخل المحكمة تحسبا لمنع اي محاولة انتحارية عن طريق استخدام السيارات. ومن المتوقع ان تستمر المحاكمة لفترة تتراوح بين تسعة وعشرة اشهر. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات