البرلمانيات العربيات يتضامن مع الانتفاضة ، المطالبة بمركز للكشف عن سرطان اليورانيوم

أكدت المشاركات فى الندوة البرلمانية حول دور المرأة العربية في بيان ختامي تضامنهن الكامل مع الانتفاضة في الاراضي الفلسطينية وتأييدهن لاقامة دولة فلسطينية وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى أراضيهم. ودعا البيان الختامى الذى صدر الليلة قبل الماضية الى تشجيع اقامة علاقات مع برلمانيات العالم لتبادل المعلومات وكسب مزيد من الخبرة والعمل بكل الوسائل من قبل الدولة والمجتمع للحفاظ على الاسرة ورعايتها وحمايتها وتمسكها, وطالب بانشاء مركز للدارسات والبحوث البرلمانية فى مقر الاتحاد بدمشق لتدريب وتأهيل البرلمانيات فى القضايا البرلمانية المختلفة. ودعت المشاركات فى الندوة المنظمات الدولية الى انشاء مركز للكشف عن حالات السرطان فى المناطق التى تعرضت للاحتلال الاسرائيلى وخاصة جنوب لبنان والتأكد ان كانت ناشئة عن استخدام قوات الاحتلال لليورانيوم المستنفد فى هذه المناطق ومطالبتها بالتعويض عن المصابين والضغط عليها لعدم استعماله فى فلسطين. وعلى الجانب السياسى ادان البيان المجازر الوحشية المدمرة التى ترتكبها سلطات الاحتلال الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني, ودعا البيان الامم المتحدة والمجتمع الدولى وراعيى عملية السلام الى ادانة اعمال الابادة التى تقوم بها اسرائيل والعمل على توفير حماية دولية للشعب الفلسطينى وتطبيق قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بحق العودة ومبدأ الارض مقابل السلام. وكانت الندوة قد اختصرت اعمالها على مدى جلستين اليوم وشاركت فيها وفود تمثل البرلمانات والمجالس العربية فى كل من مصر والاردن والبحرين وتونس والجزائر والسودان وسوريا والعراق وعمان وفلسطين وقطر ولبنان وليبيا والمغرب وموريتانيا واليمن ومديرة ادارة المرأة والاسرة فى جامعة الدول العربية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات