أشكروفت وزيراً للعدل الأمريكي بصعوبة

شارفت ادارة الرئيس الأمريكي جورج بوش على الاكتمال مع مصادقة مجلس الشيوخ بصعوبة على تعيين سيناتور اريزونا السابق المثير للجدل جون اشكروفت وزيراً للعدل أو مدعياً عاماً. وأدى أشكروفت اليمين القانونية أمام قاضى المحكمة الفيدرالية العليا ليصبح النائب العام الجديد للولايات المتحدة بعد أسابيع من الجدل السياسى غير المسبوق انتهى بتصديق مجلس الشيوخ على تعيينه بفارق ضئيل من الأصوات. وجاء أداء القسم الذى لم يحضره سوى افراد أسرة اشكروفت وعدد من المقربين اليه خلف الابواب المغلقة عقب ساعات فقط من تصويت 58 من أعضاء مجلس الشيوخ لصالح تعيينه مقابل معارضة 42 فى المجلس البالغ عدد أعضائه مئة نصفهم من الجمهوريين والنصف الاخر من الديمقراطيين. ومن المقرر أن تجرى مراسم علنية لأداء القسم لمنصب النائب العام بحضور الرئيس الامريكى جورج بوش ونائبه ديك تشيني. وقد تلقى أشكروفت اتصالا من بوش لتهنئته بحصوله على اغلبية الاصوات بمجلس الشيوخ كما أجرى بوش اتصالا مع زعيم الاغلبية بمجلس الشيوخ ترينت لوت لشكره على دوره فى التصديق على تعيين النائب العام الجديد. وكان أشكروفت أصدر بيانا قبل أدائه اليمين القانونية بقليل تعهد فيه بمواجهة الخروج عن القانون من خلال الحفاظ على الاداء المهنى بوزارة العدل بعيدا عن التحيز الحزبي. وشدد النائب العام الامريكى على انه سيعمل من أجل جميع الامريكيين دون تفرقة. وحصل أشكروفت على ثمانية أصوات فقط من الديمقراطيين من مجموع 50 فى مجلس الشيوخ فيما وصف بأنه اشارة تحذير لبوش للحرص فى اختياراته للمحكمة العليا وعدم اتخاذ سياسات تتفق مع وجهة الجمهوريين أو البيت الابيض فقط. ويعد اشكروفت من أبرز قادة الجناح المحافظ بالحزب الجمهوري الامر الذى عرضه لانتقاداته لاذعة بسبب مواقفه المناهضة للاجهاض وحقوق الشواذ. ويعتبر التصديق على اشكروفت أول اشارة واضحة الى الانقسام بين الحزبين الديمقراطى والجمهورى وصعوبة نجاح جهود الرئيس الجديد في مد جسور التعاون مع خصومه السياسيين. وفي سلسلة من الكلمات التي ألقيت في آخر لحظة, اتهم السناتور ادوارد كيندي اشكروفت بأنه (زاد اشتعال نيران) العنصرية كسياسي منتخب في ميسوري بمعارضته للدمج العرقي في المدارس وكذلك جهود تسجيل الناخبين في التجمعات السكانية السوداء. وقال كيندي (وفي وجود ذلك السجل, كيف يمكن لأي شخص أن يصدق أن أشكروفت سوف يكون نصيراً لحقوق التصويت بالنسبة لكل الأمريكيين؟ وأضاف انه مخطئ بشأن قضايا الحقوق المدنية, ومخطئ بشأن الابقاء على المسدسات في أيدي الاطفال, ومن الخطأ أن يشغل منصب المدعي العام في الولايات المتحدة الأمريكية). بذلك تم التصديق على جميع أعضاء الادارة الجديدة باستثناء ممثل التجارة روبرت زوليك المنتظر التصويت عليه خلال أيام. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات