دوما يعتذر للقضاة

اعتذر وزير الخارجية الفرنسي السابق رولان دوما للمحكمة عن اشتباك لفظي مع ممثل الادعاء في اليوم السادس من محاكمته بتهمة الفساد. وقال دوما ان (كلامي سبق تفكيري إلى حد ما أثناء الجزء الاخير من أقوالي إذا كان في ما قلته إساءة للمحكمة أو الممثل العام, فإنني آسف وأعتذر). وكان دوما قد قال وهو في ثورة غضبه, مخاطبا ممثل الادعاء جان بيير شامبرينو: (يوما ما, سأتصرف في الامر مع بعض القضاة وسترى ما سيحدث). وكان شامبرينو قد اتهم دوما لتوه بأنه عجز (من جديد) عن الاجابة عن أسئلته بدقة. وفي معرض رد فعله إزاء ثورة دوما, قال رئيس المحكمة القاضي صوفي بورتيه: (هل هذا تهديد؟) ثم ساد الاضطراب قاعة المحكمة ورفعت الجلسة إثر ذلك. يذكر أن دوما (78 سنة) متهم باستغلال المال العام لصالحه بناء على واقعة تقاضي عشيقته السابقة كريستين دوفييه جونكور مبلغ 64 مليون فرنك (8.9 ملايين دولار بالسعر الحالي) بين عامي 1989 و1993 من شركة ألف- أكيتان للبترول التي كانت حينذاك مملوكة للدولة. ويشتبه المحققون في أن جانبا من هذا المبلغ, وكله من المال العام, دخل جيب دوما حينما كان وزيرا للخارجية وذلك في شكل نقود وشقة فاخرة وهدايا باهظة الثمن. وتحاكم عشيقته السابقة كما يحاكم خمسة آخرون من ضمنهم الرئيس السابق للشركة الفرنسية لويك لو فلوك ــ برينجان في إطار هذه القضية. وفي حالة إدانتهم, فإنه قد تصدر ضدهم أحكام بالسجن لمدة أقصاها خمس سنوات وبدفع غرامات تصل إلى 2.5 ملايين فرنك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات