السرطان في الأردن ضمن الخط ، المتوسط بالمقارنة مع باقي الدول

كشف تقرير السجل الوطني في وزارة الصحة حول مرض السرطان في الأردن أن عدد حالات الإصابة بهذا المرض في الأردن بلغت 3380 حالة سجلت عام 1998 منها 1777 إصابة بين الذكور و 1603 إصابات بين الإناث في حين اعتبرت وزارة الصحة نسبة الإصابة معقولة . ويعود تأخر إصدار التقرير السنوي عن حجم المشكلة للعام الماضي 1999 الى أن الأنظمة العالمية لسجلات السرطان لا تسمح بإصدار تقارير إلا بعد التأكد من تشخيصها الأولي وتدقيق البيانات الخاصة بها, مما يعني تأخر إصدارها من 18 إلى 24 شهرا, حيث من المنتظر أن يتم اصدار التقرير الرابع للسجل الوطني للسرطان نهاية العام المقبل . ويرجع تاريخ أول تقرير عن السرطان في المملكة للسجل الوطني إلى عام 96 الذي بلغت فيه الإصابات 3302 إصابة بين الأردنيين, وفي عام 97 كانت 3354 إصابة جديدة, وفي التقرير الثالث سجلت 3380 إصابة, وبذلك يكون عدد حالات السرطان خلال تلك السنوات الثلاث 10036 إصابة , أي أن هناك زيادة سنوية بمعدل 50 حالة كل عام وتشير المصادر الطبية الأردنية إلى أن معدلات انتشار السرطان في المملكة وحسب التركيبة السكانية أصبح 138 إصابة لكل 100 ألف من السكان بين الذكور و 131 إصابة من الإناث. وبالرغم من ذلك فأن هذه معدلات الإصابة في الأردن تعتبر من المعدلات المتوسطة, إذا ما قورنت بدول أخرى مثل النرويج التي تبلغ النسبة فيها 266 إصابة بين الذكور و 224 بين الإناث, أما الولايات المتحدة فقد بلغت النسبة فيها 385 بين الذكور و 273 بين الإناث لكل 100 ألف من السكان . وحسب الإحصائية عن أنواع السرطانات المنتشرة في الأردن بين الذكور فهي على التوالي سرطان الرئة بنسبة 11 بالمئة, يليه سرطان القولون بنسبة 3.10 بالمئة, والمثانة البولية 5.8 بالمئة بالرغم من أن هذه النوع من الإصابة بالإضافة إلى الرئة يتصدران نسب الإصابات في المملكة منذ ثلاث سنوات , أما سرطان الدم فيلي سرطان المثانة البولية وسجل 8.7 بالمئة والبروتستات 1.6 بالمئة وسرطان الدماغ والجهاز العصبي 5.5 بالمئة وعند الإناث كانت أعلى النسب في سرطان الثدي بمعدل 30 بالمئة, والقولون 8.8 بالمئة وسرطان الدم تشكل 7.6 بالمئة والمبيض 34.7 بالمئة والغدة الدرقية 2.4 بالمئة وسرطان الدماغ والجهاز العصبي 4.3 بالمئة ويرد المختصون سبب انتشار هذه الأنواع بالذات دون غيرها إلى التدخين والتلوث البيئي ومما أشار إليه التقرير إصابة الأطفال حتى سن الـ 15 (يشكلون 42 بالمئة من السكان) حيث كانت أعداد الإصابات بينهم 234 حالة في مختلف أنواع السرطانات, والتي تشكل 9.6 بالمئة من مجموع أنواع السرطانات في المملكة, وقد لاحظ التقرير أن اكثر أنواع السرطان انتشارا بين الأطفال الأردنيين على التوالي سرطان الدم والغدد الليمفاوية والدماغ والأعصاب والعظام . وفي إشارته إلى ما يشاع في الشارع الأردني من تمركز بعض السرطانات في بعض مناطق المملكة لاحظ التقرير أن هناك تفاوتا بين أنواع السرطانات حسب المحافظات, ففي محافظة العاصمة وإربد والزرقاء والبلقاء والمفرق والكرك كان سرطان القولون والمثانة البولية والرئة الأكثر انتشارا بين الذكور بينما في محافظة جرش فإن سرطان القولون والمعدة والبروتستات هي الأكثر بين الذكور, وفي مأدبا والعقبة ومعان كان سرطان الدم أكثر الأنواع انتشارا. يذكر أن المدارس الأردنية تعاني من ارتفاع نسبة الطلبة المدخنين فيها خصوصا بين الفئات العمرية من 14 ــ 17 عاما . إلى هنا وتؤكد مصادر مطلعة في وزارة الصحة الأردنية أن الحكومة الأردنية تولي اهتماما بالغا في الإحاطة بنسب وأعداد مرضى السرطان في الأردن من اجل محاولة السيطرة عليه .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات