تقرير إخباري: باراك.. كبير المستوطنين والجيش الاسرائيلي تحول لميليشيا تحرسهم

وجه داعية السلام الاسرائيلي ادري امفيري امس نداء للمستوطنين دعاهم فيه للهروب حيث لا مجال لانتصارهم. وقال في مقال نشرته الصحف العبرية ان جيش اسرائيل بات ميليشيا تحرس المستوطنين وان ايهود باراك هو كبيرهم. ابتدأ الداعية هذا مقاله بالقول: المستوطن العزيز لن ابلبل لك عقلك بهواء من نوع (حوار) مصالحة وباقي العبارات المحبوبة على ضعفاء العقل, انت تفكر انني ورفاقي العاقين نتآمر لاقتلاعك من بيتك لنسلمه الى العرب انا اعتقد انك ورفاقك العاقين تتآمرون من اجل فرض ارادتكم على الدولة لتجروها الى حرب ابدية من شأنها ان تحل الخراب والدمار, لذلك من الافضل ان ننتقل مباشرة الى الجوهر حتى الان قصتكم هي قصة نجاح, اردتم خلق حقائق على الارض من اجل منع امكانية اعادة المناطق المحتلة للفلسطينيين لقد اجبرتم كل الحكومات لمنحكم جزءا كبيرا من موارد الدولة وحولتم الجيش الى ميليشا خاصة لكم وجيش الدفاع الاسرائيلي يعمل الان كجيش الدفاع للمستوطنات. السياسيون من كل الاحزاب طلبوا ودكم وتأييدكم لقد غرسكم يغتال الون وسط الخليل, وغرس شيمون بيريز كادوميمم وسط الضفة وايهود باراك الذي انتخبناه لانه وعد (بالاموال للتعليم وليس للمستوطنات) تبين انه كبير المستوطنين في كل الازمات. الان نشبت حرب كانت انتضافة الشعب الفلسطيني ضدكم مسألة وقت, وهو يشبه جسما دخله شيء غريب يحاول بكل قوته قذف من دخله, والفلسطينيون يرون بهذا الصراع حرب تحرير هدفها هو اخراجكم من هناك, في هذه الحرب ليس لديكم اي فرصة للانتصار. في المئة سنة الاخيرة جرت عشرات الحروب كهذه وانتصرت الشعوب المحتلة فيها جميعا, وفي جميعها كان الجيش المحتل اقوى بكثير من الثوار, وفي جميعها تكبد الثوار خسائر جسيمة تفوق خسائر المحتل باضعاف ولكن الذي تعب في النهاية هو الاحتلال وليس الشعب المحتل, لان الشعب المحتل يقاتل على حياته وحريته فيما ان الاحتلال يقاتل من من اجل امور زائدة, وبالنسبة للجمهور الاسرائيلي فان المستوطنات هي حقا زائدة. قبل ثلاثة اشهر اتضح من استطلاع للرأي انكم القطاع الذي يلقى التأييد الاقل في الدولة, ولمزيد من المفاجآة تلقون تأييدا اقل حتى من الاصوليين. ان كل طفل يموت, وكل بيت ينسف, وكل شجرة زيتون تقتلع, كل (حصار) وكل عملية (اغتيال) تقرب من نهاية المستوطنات انا واثق انكم ورفاقكم تعرفون هذا في اعماق قلوبكم ان سلوككم يدل على ذلك, انتم تعملون من منطلق اليأس, اقترح عليك استبدال اليأس بالتطلع الى الحي, بدل ان تفكر بالانتقام واصدار شعارات مثل (دعوا الجيش ينتصر) من الافضل ان تبدأوا بالتفكير بالعودة والتأهيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات