دحلان للتلفزيون الاسرائيلي: تصفيتي ثمنها الدم

اجرت الشبكة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي الليلة قبل الماضية مقابلة مع رئيس جهاز الامن الوقائي الفلسطيني محمد دحلان, ما يعد سابقة منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية في 28 سبتمبر الماضي. واعتبر عدد من مسئولي الامن الاسرائيليين في الفترة الاخيرة ان دحلان هو واحد من ابرز المسئولين عن العمليات الفلسطينية الاخيرة التي اوقعت جرحى وقتلى. واقترح زعيم المعارضة اليمينية ارييل شارون في 21 نوفمير (تصفيته). وقد اجريت المقابلة في اطار برنامج شارك فيه وزير التعاون الاقليمي شيمون بيريز ورئيس بلدية القدس ايهود اولمرت ونوا بن-ارتزي بيلوسوف حفيدة رئيس الوزراء الاسبق اسحق رابين الذي اغتيل قبل سنوات. واعرب دحلان من غزة عن اقتناعه بأن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات (قادر على صنع السلام خلال حياته وخلال الفترة القصيرة المتبقية حتى انتهاء ولاية الرئيس كلينتون) في البيت الابيض. وردا على الاتهامات الموجهة اليه, قال دحلان (لم اشارك في الاعتداءات لكن الفلسطينيين لا يستطيعون البقاء مكتوفي الايدي بعد 60 يوما من اعمال العنف. وقد امر عرفات بوقف اطلاق النار لكن منذ ذلك الحين يسقط يوميا خمسة قتلى على الاقل من الفلسطينيين). وردا على اقتراح شارون غداة العملية التي استهدفت حافلة مدرسية واودت بحياة اثنين من المستوطنين, قال دحلان (قد تنجحون في تصفيتي لكن ذلك لن يفيدكم في شيء ... الدم لا يرد عليه الا بالدم).أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات