ابن جاسم: اسرائيل تسعى لفرض سلام الاستسلام

عقد وزراء خارجية خمس دول اسلامية اعضاء في اللجنة الوزارية المنبثقة عن المؤتمر الاسلامي اجتماعا مغلقا مع اعضاء مجلس الامن الدولي, واخر مع كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة, والسيناتور جورج نتشيل رئيس اللجنة المعنية بقرار الرئيس الامريكي بيل كلينتون في اطار جهودهم وتحركاتهم لاقناع المجلس بالموافقة على نشر قوات حفظ سلام دولية لحماية الشعب الفلسطيني من العدوان الاسرائيلي الوحشي الشامل. وشدد الوزراء على ضرورة ربط السيادة الفلسطينية على مدينة القدس العربية والحفاظ على هويتها التاريخية الاسلامية. واتهم رئيس اللجنة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وزير الخارجية القطري اسرائيل بالسعي لفرض سلام الاستسلام على العرب. وطالب الوزراء المجلس بالاستجابة الى المطالب الفلسطينية والداعية الى ضرورة ارسال قوات دولية عاجلة الى الاراضى الفلسطينية المحتلة لحماية أفراد الشعب الفلسطينى العزل من ممارسات القتل والابادة الجماعية والعدوان وسياسات الحصار الاقتصادى والاغلاق والتجويع التى دأبت الحكومة الاسرائيلية والمستوطنين على انتهاجها منذ 28سبتمبر الماضى وحتى الان. كما شددوا خلال لقاء منفرد واجتماع خاص عقدوه بشكل منفصل على التوالى مع الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان وأعضاء مجلس الامن بكامل هيئته الليلة قبل الماضية واستغرق ساعة ونصف الساعة أمس على السيادة العربية الفلسطينية لمدينة القدس والخصوصية الاسلامية التاريخية التى تتمتع بها هذه المدينة المقدسة. وفى بيانه أمام مجلس الامن حذر وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جابر ال ثانى باسم وفد المؤتمر الاسلامى من مغبة نتائج استمرار وتدهور الوضع المأساوى الذى يواجهه الفلسطينيون. وقال ان الاطراف الفلسطينية والعربية قدمت كل ما وسعها لتحقيق السلام مع اسرائيل فى المنطقة كهدف وخيار استراتيجى فى حين حمل اسرائيل مسئولية فشل هذا السلام واتهمها بأنها تسعى وبالرغم مما قدمه الفلسطينيون من تنازلات كبيرة لهم الى فرض سلام الاستسلام على الفلسطينيين والعرب. كما عقد وفد وزراء خارجيه المؤتمر الاسلامى فى نيويورك لقاء مع رئيس لجنة تقصى الحقائق السناتور الامريكى السابق جورج ميتشل والتى قام بتشكيلها مؤخرا الرئيس الامريكى بيل كلنتون فى اطار اتفاق شرم الشيخ .وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات