قمة (الايجاد) تختتم أعمالها باصدار بيان (الخرطوم) ، دول المنظومة قررت إلغاء ديونها لدى الصومال

اختتمت بالخرطوم فعاليات القمة الثامنة للهيئة الحكومية للتنمية (ايجاد) وصدر عنها اعلان الخرطوم كما أجازت توصيات وقرارات المجلس الوزاري للايجاد, وخاطب الجلسة الختامة للقمة الرئيس السوداني، الفريق عمر البشير رئيس الدورة الحالية للايجاد شاكراً رؤساء دول المنظومة ومسئولي المنظمات العالمية والاقليمية ووفود الدول الصديقة والشقيقة ومنبر شركاء الايجاد على مشاركتهم في قمة الخرطوم, واكد انه سيعمل خلال رئاسته للايجاد على احلال السلام والاستقرار بالمنطقة بالتعاون مع دولها. اكد الفريق البشير حرص حكومته على تحقيق السلام العادل والشامل بالبلاد, وجدد الدعوة لدى مخاطبته الجلسة الختامية أمس الأول للمعارضين وحاملي السلاح للعودة للوطن مؤكدا ان مشكلة جنوب السودان ستكون من أولويات اهتمامه وجهده ابان توليه رئاسة ايجاد, وأضاف ان مشكلة الجنوب سياسية ومعقدة مشيراً الى الدور الخارجي في قضية الجنوب, وقال انني لن أقف منحازا بل سأدفع لتوفير مناخ السلام عبر التفاوض لتحقيق السلام العادل حتى يلعب السودان دوره في الساحة الاقليمية والدولية وحتى يكون وطنا واحداً يسع الجميع ويكفل كافة الحقوق للجميع معلنا عن استمرار الجهود مع شركاد الايجاد لدفع مسيرة السلام. واكد الفريق البشير حرص السودان على تحقيق الأمن والاستقرار والسلام والتنمية في منطقة القرن الافريقي, وقال انني سألتزم بمتابعة وتنفيذ توصيات هذه القمة بكل تجرد وصدق وأمانة كما سأبذل قصارى جهدي لانفاذ القضايا التي تم الاتفاق عليها, وأضاف ان عودة الصومال للايجاد هي القضية المحورية التي ميزت القمة مؤكدا في هذا الصدد سعيه الجاد للاتصال مع الرئيس الصومالي ورؤساء الايجاد دفعاً لمسيرة السلام والاستقرار بالصومال الذي مزقته ويلات الحرب والخلافات, وقال انه سيسعى للاتصال بالقيادتين الاريترية والاثيوبية وبالرئيس الجزائري عبدالعزيز بو تفليقة دفعاً لمسيرة السلام في البلدين. وأمن على الدور الرائد الذي تؤديه منظمة الوحدة الافريقية لاحلال السلام الشامل في القارة مؤكداً دعمه للمنظمة حتى تطلع بدورها, وعبر عن شكره وتقديره للرؤساء لمشاركتهم في القمة واصفاً القمة بأنها غير مسبوقة وحققت أهدافها. من جانبه أكد الرئيس الاريتري آسياسي أفورقي ان القمة الثامنة تعتبر من أنجح المؤتمرات التي عقدت في عهد المنظمة التي ما زالت تعيش في مرحلة التكوين وتجاوز العقبات والتحديات, وأشاد لدى مخاطبته مساء أمس بقاعة الصداقة الجلسة الختامية للقمة الثامنة للايجاد وأشاد بجهود الرئيس الجيبوتي جيلي في تحقيق المصالحة الوطنية في الصومال, وقال ان هذا يعتبر من أكبر الانجازات السياسية التي تحققت مؤخراً. وهنأ أفورقي الصومال بعودتها للايجاد, وقال ان هذا سيساهم في حل الكثير من المشاكل التي كانت تحدث في المنطقة. ودعا أفورقي الفريق البشير الى بذل الجهود لايجاد حلول للمشاكل والنزاعات بالاقليم للنهوض بدول الايجاد لتحقيق الرفاهية لشعوبها. من جهة أخرى قررت القمة اعفاء الصومال من ديونه للايجاد وانعقاد اجتماع مشترك بين الايجاد وشركائها في روما في يناير المقبل لبحث تفعيل العلاقات. وشارك في الاجتماعات بصفة مراقب وزير الخارجية المصري عمرو موسى وأمين اللجنة الشعبية للوحدة الافريقية بالجماهيرية الليبية الدكتور علي عبدالسلام التريكي ووزيرة خارجية جنوب افريقيا ووزير الدولة للخارجية الايطالي السناتور ترينو سري اضافة الى ممثلي المنظمات العالمية والاقليمية متمثلاً في الأمين العام لمنظمة الوحدة الافريقية د. سالم أحمد سالم وممثل الأمن العام للأمم المتحدة وسكرتير منظمة الكوميسا ونائب المدير العام لمنظمة الزراعة والأغذية العالمية (الفاو) فيما تغيب الرئيسان الكيني دانيال آراب موي والاوغندي يوري موسيفيني, وفي الختام اصدرت قمة الايجاد اعلان الخرطوم الذي اكد على تعاون دول الايجاد في المجالات المختلفة ورضائها عن الجهود السياسية لتحقيق السلام والاستقرار بالاقليم اضافة الى دعم المنظمة للجهود الرامية لحل مشكلة الصومال والحرب بجنوب السودان ومواجهة التحديات التي تواجه الاقليم وتجاوز الخلافات واحترام حقوق الانسان وتشجيع التعاون التجاري والاقتصادي بين الدول الأعضاء. وفيما يلي تورد (البيان) نص الاعلان: نحن رؤساء دول الهيئة الحكومية للتنمية (ايجاد) جيبوتي واريتريا واثيوبيا وكينيا والصومال والسودان ويوغندا اجتمعنا في الخرطوم برئاسة الفريق عمر البشير رئيس الجمهورية واتخذنا محادثات موسعة حول تقوية ودعم التعاون بيننا في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية وغير ذلك من المجالات واتفقنا على الآتي: * التنمية السياسية في الاقليم: نعرب عن رضائنا عن التنمية السياسية الايجابية التي بدأت تسود في الاقليم وهذا ينبئ عن تواصل الجهود للحفاظ على السلام والاستقرار في الدول الاعضاء في المنظمة ولخلق مناخ ملائم لتحقيق هدف السلام والتنمية والتكافل والتعاون بين الدول الاعضاء. * وعن النزاع بين اثيوبيا واريتريا؟ ــ نعرب عن رضائنا عن توقف النزاعات بين اثيوبيا واريتريا ونهنئ كل من الدولتين على توصلهما وتوقيعهما على اتفاق وقف الحرب, ونحن على قناعة من تنفيذ هذه الاتفاقية تحت اشراف منظمة الوحدة الافريقية سيؤدي الى الوصول لحل دائم للنزاع بين البلدين. * وعن الوضع في الصومال وجنوب السودان؟ ــ أجرينا مشاورات مكثفة حول الوضع في الصومال وجنوب السودان وسير عملية السلام به وذلك بعد سماعنا لتقارير تحول هاتين المسألتين ومن ثم اتخذنا القرارات المرفقة مع اعلان الخرطوم. * تقوية التعاون بين دول الاقليم في الألفية الجديدة؟ ــ لقد أدركنا حوجة الدول أو الشعوب بالمنطقة للعمل معاً وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات بالاقليم وبلادنا تدخل الألفية الثالثة, وعملنا على اقناع شعوبنا بضرورة الحياة في جو يسوده السلام وتحقيق تطلعاتهم في التقدم وتجاوز الخلافات الثقافية والايديولوجية والعرقية والعمل على تحقيق الديمقراطية والمشاركة, والوصول للكلام في مجال ضمان حرية التغيير والمشاركة والشفافية والحكم الجيد وسيادة القانون في الدول الأعضاء. * اتفقنا على حقوق الانسان والعمل الثقافي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي تشمل جوانب مرتبطة ومتكاملة بالنسبة لشعوبنا, واننا نؤكد التزامنا باحترام حقوق الانسان لضمان الوصول الى تنمية فاعلة متوازنة في بلادنا. * نحن نشجع انشاء تنظيمات اقليمية واتحادات مهنية وغرف صناعية وتجارية واتحادات المالية ومنظمات غير حكومية وجمعيات مدنية بين الدول الاعضاء في سبيل تقوية المشاركة الشعبية في العمل المدني وضمان حماية الحقوق الاساسية ونحن ايضا نوجه سكرتارية الايجاد بالعمل على تنسيق الجهود ونشاط المنظمات غير الحكومية في الدول الاعضاء وتشجيع مشاركتهم في تعبية احتياجات المتأثرين بالكوارث. * نحن نشجع تسهيل انسياب التجارة بين الدول الاعضاء بالاقليم ونطلب من سكرتارية ايجاد دراسة مشروع الاتفاقية التي أعدها السودان في هذا الخصوص بغرض صياغة مشروع بروتوكول تجاري يرفع للمجلس الوزاري القادم لاجازته. ــ نعرب عن عزمنا على تقوية التعاون الاقتصادي لتنفيذ المشاريع المشتركة في الاقليم في مجالات النقل والاتصال والحكم وايضا نشجع القطاع الخاص على العمل في مجال المشاريع الاقليمية وتنشيط التكامل الاقليمي. ــ نحن نثمن الدور الذي يلعبه منبر شركاء الايجاد وندعو المجتمع الدولي للمساهمة بصورة أكبر في تنفيذ البرامج والمشاريع بالاقليم, ونطلب من سكرتارية ايجاد العمل على تقوية العلاقات مع شركاء الايجاد والدول والمنظمات المانحة بغرض دعم انشاء مشاريع البنى التحتية بالاقليم. ــ نتابع بقلق كارثة الجفاف التي تصيب الاقليم ونؤكد عزمنا على التغلب على الكوارث الطبيعية وتلك التي من صنع الانسان ونؤكد ضرورة انشاء آلية للعمل في هذا المجال ودعم مركز مكافحة الجفاف في نيروبي. ــ نحن نؤكد ضرورة الالتزام المنفرد والجماعي نحو تنفيذ ميثاق الأمم المتحدة لمكافحة التصحر والجفاف. ــ نعرب عن ادراكنا لقدرات الاقليم ومواردها لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال انتاج الغذاء وندعو دول الايجاد لصياغة برامج من شأنها تنشيط العمل المشترك بين الدول الاعضاء وتحقيق التعاون بينها لزيادة الانتاج وتوجيه الطاقات الانسانية والطبيعية بالاقليم في سبيل تحقيق الأمن الغذائي. * العمل على تنشيط دور سكرتارية للايجاد؟ ــ نؤكد التزامنا بالعمل على تقوية منظمة الايجاد وجعلها قادرة بصورة أكبر لخدمة الدول الاعضاء ومعالجة القضايا والمشاكل التي تواجه تلك الدول والتحديات الماثلة بالاقليم. ــ نوافق على انشاء آلية في اطار (ايجاد) لتجنب وادارة وحل الصراع والنزاعات بين دول ايجاد ونطلب من السكرتارية التنفيذية للايجاد اعداد مشروع اتفاق لانشاء آلية للإنذار المبكر لتقديمه و... في اجتماع الجمعية العمومية المقبل. نحن نثمن الدعم الذي قدم لمنظمة الايجاد لانشاء أمانة للمرأة والتي أجازها المجلس الوزاري للايجاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات