إيفانوف يرفض التهديدات الأمريكية

قلل ايجور ايفانوف وزير الخارجية الروسي من شأن التهديدات الامريكية بفرض عقوبات جديدة على موسكو بسبب مبيعات الاسلحة الى ايران. وفي مؤتمر صحفي مع نظيره البولندي فلاديسلاف بارتوسفسكي لم يتطرق ايفانوف الى ما تردد عن قرار روسيا بالانسحاب من اتفاق مع واشنطن يحد من مبيعات الاسلحة الروسية لايران. الا انه اوضح ان موسكو هي التي تحدد شركاءها التجاريين رافضا قائمة امريكية تضع ايران ضمن الدول الداعمة للارهاب الى جانب سوريا وكوبا والعراق وليبيا وكوريا الشمالية والسودان. وردا على سؤال حول الصفقة قال ايفانوف تقوم اعمال روسيا على اساس المراعاة الكاملة لالتزاماتها الدولية وفي حالة ايران ايضا سنواصل العمل بذلك.. اما اذا شكلت دولة قوائمها فانه امر يخص هذه الدولة. وفي موسكو لم تعلق الخارجية الروسية على تقارير امريكية افادت ان واشنطن ربما تفرض عقوبات جديدة على موسكو بعد ان ابلغ ايفانوف موسكو قبل الانتخابات الامريكية بان روسيا تنسحب من الصفقة مع ايران. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن مصادر لم تحددها قولها ان القرار يرجع الى تغييرات ايجابية في الموقف السياسي الداخلي في ايران وان الولايات المتحدة قد خالفت الاتفاق مع موسكو بالكشف عن شروطه بشكل علني. واشارت المصادر ايضا الى حصول حركة طالبان الافغانية على اسلحة امريكية الصنع وهو ما تعتبره موسكو مصدرا لزعزعة الاستقرار في المنطقة. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات