مظاهرات عمالية تحدث فوضى في دلهي

تظاهر آلاف العمال في قطاع الصناعة للاحتجاج على المحاولات الصارمة للسيطرة على معدلات التلوث مما تسبب في فوضى في شوارع العاصمة الهندية لليوم الثاني على التوالي امس واغلاق الطريق السريع المؤدي الى المطار الدولي. واصدرت السلطات تعليماتها لمدارس نيودلهي بالاغلاق لمدة يومين بعد ان تحولت مظاهرات أمس الاثنين الى اعمال عنف في غرب وشرق المدينة وأسفرت عن قتيل واصابة 75 بينهم 35 ضابط شرطة. وردد 400 متظاهر سدوا الطريق على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من المطار (عار على حكومة دلهي) مما اجبر مسافرين على ترك سياراتهم والتوجه سيرا على الاقدام وهم يحملون حقائبهم الى المطار للحاق برحلاتهم. وقال ديلبريت ساهاي الموظف بشركة سويدية الذي قال انه عقد اجتماعا هاما في جورجاون وراء المطار (انها قضية سياسية.. لماذا يعطلون الناس العاديين.. لماذا لا يتظاهرون خارج منزل رئيس وزراء الولاية). ووصلت تعزيزات من الشرطة بغازات مسيلة للدموع الى الطريق السريع المزدحم حيث قال الشرطي ماهيش شارما انه ينتظر تعليمات بخصوص كيفية التعامل مع الاختناق المروري, واستطرد (لا يمكنني استبعاد اي شيء). واختنقت الحالة المرورية في مناطق اخرى في المدينة حيث اصدرت الحكومة امرا باغلاق مصانع في مناطق سكنية وتغيير مكانها من جراء معدلات التلوث. وقادت المظاهرات جبهة الصناعات الصغيرة احتجاجا على حكم للمحكمة العليا يطالب سلطات المدينة باغلاق المصانع التي تحدث تلوثا في المناطق السكنية والغاء تراخيصها. وهناك نحو 50 الف وحدة صناعية في المدينة التي يقطنها اكثر من عشرة ملايين نسمة تبعث ادخنة فيما تعتبر واحدة من اكثر المناطق المدنية تلوثا في العالم. وقال دينس جول رئيس رابطة ماهيبالبور للصناعات (اننا نحمي ارزاقنا.. انهم يغلقون كل المصانع سواء كانت تسبب تلوثا ام لا). رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات