قتال عنيف بين طالبان والمعارضة الأفغانية

ذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية أمس أن قتالا عنيفا اندلع في شمال أفغانستان ليلة الاثنين ــ الثلاثاء بين الفصائل الافغانية المتناحرة, حيث شنت القوات المناوئة لطالبان هجمات على جبهات متعددة في إقليم طخار, كما تدور معارك اخرى قرب الحدود الطاجيكية. وقالت الوكالة إن قوات المعارضة الموالية لوزير الدفاع السابق أحمد شاه مسعود شنت هجمات على ميليشيا طالبان المسيطرة على غالبية أجزاء أفغانستان في شمال وجنوب مدينة طالوقان, عاصمة إقليم طخار, وذلك بعد هدوء في حدة القتال استمر لعدة أسابيع. وقالت الوكالة إن القوات المعارضة لطالبان استولت على خمسة مواقع وبعض التلال القريبة من ممر فارخار, على بعد حوالي 30 كيلومترا جنوب شرق طالوقان, في هجوم ضخم شنته تلك القوات. وقالت الوكالة التي تتخذ من باكستان مقرا لها إن جنود المعارضة هاجموا أيضا ميليشيا طالبان في منطقة تشال الواقعة جنوب طالوقان, وكذلك منطقتي حزارباج وخواجاجهار في الضواحي الشمالية للمدينة. وأوردت الوكالة أن محصلة ضحايا كافة المعارك بلغت تسعة قتلى و13 جريحا من الجانبين. وقال مسئول من طالبان ان الميليشيا الاسلامية طردت المعارضة من ممر فارخار في الهجوم الذي وقع قبل فجر أمس وقال إن قوات طالبان أسرت خمسة مقاتلين معارضين في منطقة خواجاجهار. وفي دوشين, ذكر المتحدث باسم القوات الروسية التي تتولى حراسة الحدود الطاجيكية أمس ان معارك أخرى بين الطالبان والمعارضة الافغانية تدور حاليا على بعد بضعة كيلومترات من حدود هذه الجمهورية السوفييتية السابقة في آسيا الوسطى. واكد ان الفريقين يستخدمان الدبابات والمدفعية الثقيلة. واضاف ان حرس الحدود الذين وضعوا في حال تأهب لم يلاحظوا في الوقت الراهن اي محاولات تسلل غير مشروعة عبر الحدود لا من قبل قوات المعارضة ولا من قبل طالبان. لكنه اكد ان اطلاق نار من سلاح رشاش استهدف صباح امس الأول مركزا روسيا للمراقبة يقع على بعد 220 كلم الى جنوب غرب دوشانبيه. د.ب.ا ــ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات