فوجيموري ينفي طلب اللجوء إلى اليابان ، نائب الرئيس يستقيل وتوليدو يقطع جولة أوروبية

مع نفي طلبه اللجوء السياسي إلى اليابان لانه يحمل جنسيتها اكد مسئولون ان رئيس بيرو البرتو فوجيموري لن يعود إلى ليما قبل الاربعاء وسط اعلان نائبه الثاني ريكاردو ماركيز استقالته لرفض تولي منصبه. وكان آلاف المواطنين في بيرو قد احتفلوا بانتهاء ديكتاتورية فوجيموري في المدن في سائر أنحاء البلاد. كما قطع زعيم المعارضة ألياندرو توليدو الذي سبق أن أعلن أنه سوف يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة في أبريل المقبل جولته الاوروبية وعاد إلى بيرو. وصرح مسئول ياباني بان البرتو فوجيموري رئيس بيرو الذي استقال يمكنه الاقامة في اليابان لانه يحمل الجنسية اليابانية. وقال مسئول حكومي في بلدة كاواتشي في مقاطعة كوماموتو في جزيرة كيوشو مسقط رأس والدي فوجيموري (الرئيس فوجيموري يحمل الجنسية اليابانية ولن يواجه مشكلة في البقاء في اليابان). وهاجر والدا فوجيموري من اليابان الى بيرو في الثلاثينيات. وقدم فوجيموري رسميا استقالته الاثنين ويمكث في فندق بالعاصمة اليابانية طوكيو منذ وصوله اليها يوم الجمعة الماضي وسط تكهنات عن رغبته في البقاء في موطن آبائه. في غضون ذلك قال ريكاردو ماركيز النائب الثاني لرئيس بيرو انه سيستقيل ولن يخلف البرتو فوجيموري مما يجعل المعارضة تقترب خطوة اخرى من تولي زعامة البلاد, وماركيز من الموالين لفوجيموري ويشغل منصب نائب الرئيس منذ عام 1995. وقال للصحفيين في قصر الرئاسة (انني افعل هذا لانني اعتقد ان استقالتي ستحقق الاستقرار في الوقت المناسب). وتولى ماركيز المسئولية في بيرو بعد ان اعلن فوجيموري في اليابان استقالته بعد ان حكم بيرو عشر سنوات. ومع استقالة ماركيز فان السيناريو المرجح لدى المحللين السياسيين هو ان يتولي رئيس الكونجرس النائب المعارض المعتدل فالنتين بانياجوا مهام رئيس الجمهورية لحين اجراء انتخابات عامة في ابريل المقبل. والاحتمال الاخر هو ان يتولى فرانشيسكو توليدا النائب الاول لرئيس الجمهورية مهام الرئاسة. ورغم ان توليدا استقال الشهر الماضي احتجاجا على نفوذ رئيس جهاز المخابرات السابق فلاديميرو مونتسينوس الا ان الكونجرس لم يقبل استقالته. يذكر أن واشنطن أوفدت بالفعل ممثلين إلى بيرو يعملون مع منظمة الدول الامريكية لضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في أبريل المقبل التي كان فوجيموري قد وعد بإجرائها دون مشاركة منه. وقال مسئول بالبيت الابيض (في هذه المرحلة لا يزال من غير الواضح من الذي سيرأس الحكومة المؤقتة وهذه مسألة تقررها حكومة وشعب بيرو). كما وصل إلى ليما امس الاول بيتر روميرو مساعد وزير الخارجية لشئون نصف الكرة الغربي برفقة أرتورو فالينزويلا كبير مساعدي البيت الابيض لشئون أمريكا اللاتينية. ووجود هذين المسئولين في عاصمة بيرو سيتيح لادارة الرئيس الامريكي بيل كلينتون القدرة على المساعدة في سرعة انتقال السلطة حيث يعقدان لقاءات مع الزعماء الحكوميين والسياسيين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات