جدل في امريكا حول حظر السفر إلى ليبيا

قال مسئول امريكي ان الولايات المتحدة قد تمد القيود على سفر المواطنين الامريكيين الى ليبيا ثلاثة أشهر فقط وذلك عندما تجري مراجعة حظر على استخدام جوازات السفر الامريكية في ليبيا هذا الاسبوع. وسيكون مد الحظر ثلاثة أشهر حلا وسطا بين الذين يرون ان القيود اصبحت بالية والقائلين بانه ليس من الحكمة السياسية رفع القيود قبل ان تصدر محكمة اسكتلندية في هولندا حكما في قضية محاكمة ليبيين متهمين بتفجير طائرة امريكية عام 1988. كما ان هذا المد سيترك قرار رفع الحظر للادارة الامريكية المقبلة التي ستتولى مهام منصبها في 20 من يناير المقبل. وقال مسئول امريكي طلب عدم نشر اسمه (لم يتخذ قرار لكن احد الخيارات هو مدها الى فبراير), وامام وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت مهلة حتى يوم الجمعة المقبل للبت في الامر. ومنذ قطعت امريكا علاقاتها الدبلوماسية مع طرابلس عام 1981 لم تعد جوازات السفر الامريكية صالحة للسفر الى ليبيا دون اذن خاص من وزارة الخارجية الامريكية. وتم مد الحظر سنويا لفترات كل منها عام منذ ذلك الوقت رغم ان القواعد الادارية تسمح بمد الحظر لأي فترة اقصر من عام. وفي مارس اوفدت الولايات المتحدة بعثة قنصلية الى ليبيا للمرة الاولى منذ سنوات لمعرفة ما اذا كان الموقف الامني يسمح برفع الحظر. ولم يعلن تقرير البعثة لكن المسئول الامريكي قال انها لم تجد اساسا للحظر.. ويتحدى مئات الامريكيين الحظر للعمل في صناعة النفط الليبية ولم تكن هناك اي مضايقات للامريكيين منذ سنين. ومعيار فرض الحظر هو انه يوجد (خطر وشيك) على الامريكيين وقال مسئول امريكي انه يبدو ان هذا السبب لم يعد ينطبق على ليبيا بعد الان. وقال (حكما بسير الاحداث فان مبرر استمرار القيود اصبح واهيا جدا على افضل تقدير). وقال المسئول ان القرار بشأن الحظر ليس له علاقة من الناحية النظرية بالمحاكمة الطويلة لليبيين التي بدأت في مايو الماضي وتأجلت كثيرا بسبب خلافات حول الادلة. والليبيان وهما عبد الباسط المقراحي والامين خليفة فحيمة متهمان بزرع قنبلة على متن طائرة شركة بان امريكان التي انفجرت فوق بلدة لوكيربي باسكتلندا واسفرت عن مقتل 270 شخصا منهم 189 امريكيا. وقدمت ليبيا الرجلين للمحاكمة العام الماضي ونالت تعليق عقوبات الامم المتحدة. لكن ادارة كلينتون قد تواجه سيلا من النقد اذا رفعت الحظر على السفر قبل انتهاء المحاكمة. وتعارض جماعة ناطقة باسم عائلات ضحايا الطائرة اي بادرة تقارب امريكي مع الزعيم الليبي معمر القذافي, وقال احد المسئولين الامريكيين (يظنون اننا سندعو القذافي للبيت الابيض). رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات