واشنطن ترحب بإعادة العلاقات مع بلجراد

مع دعوة الأمم المتحدة لانتخابات برلمانية في كوسوفو رحبت واشنطن بقرار يوغسلافيا اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وأربع دول أخرى شاركت في حملة الناتو العسكرية الأخيرة وأكدت ان مادلين أولبرايت ستلتقي الرئيس اليوغسلافي الجديد فويسلاف كوستونيتشا نهاية نوفمبر. وأعلن الحاكم الاداري التابع للامم المتحدة في كوسوفو برنار كوشنير ان من الضروري اجراء انتخابات نيابية في الاقليم مطلع السنة المقبلة لتسريع عملية الحكم الذاتي. وقال أمس الأول سأقترح اجراء انتخابات عامة مطلع السنة المقبلة وربما في الربيع. واضاف يتعين علينا الان تسريع عملية تحديد حكم ذاتي جوهري وتطوير مؤسسات الحكم الذاتي ويتعين على سكان كوسوفو تحمل مزيد من المسئوليات مع ادارة كوسوفو. ودعم السفير الامريكي في الامم المتحدة ريتشارد هولبروك هذه التصريحات وندد بموقف الدول الاخرى التي قال انها لم تحسم امرها. في غضون ذلك رحبت واشنطن بقرار بلجراد اعادة العلاقات الدبلوماسية مع اربع دول بينها الولايات المتحدة, شاركت في الضربات الجوية. إلى ذلك قال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية فيليب ريكر الليلة قبل الماضية نرحب بقرار الحكومة اليوغسلافية اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة واضاف انه يتوقع الاعلان رسميا عن استئناف العلاقات في الايام القليلة المقبلة. وقال للصحافيين نحن سعداء لتطبيع العلاقات مع حكومة (الرئيس اليوغسلافي فويسلاف) كوستونيتسا... ونأمل في ان نقيم مجددا الروابط الوثيقة التي ميزت تاريخيا العلاقات بين بلدينا وشعبينا. واشار ريكر الى ان المراحل المتبقية لعملية التطبيع ومنها تبادل اوراق اعتماد السفراء, ستتم قريبا في بلجراد. وقررت الحكومة اليوغسلافية اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا. كما أوضحت الخارجية الأمريكية ان الوزيرة مادلين أولبرايت التي ستكون أكبر مسئول أمريكي يلتقي الرئيس اليوغسلافي الجديد حيث ستجري محادثات مع كوستونيتشا على هامش اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي سيعقد في فيينا نهاية نوفمبر. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات