المعركة الرئاسية لن تحسم إلا في المحاكم ، أمريكي يقترح تنازل أحد المرشحين لمنافسه

توقعت مصادر أمريكية أن يستمر النزاع بين المرشحين الرئاسيين الأمريكيين الجمهوري جورج دبليو بوش والديمقراطي آل جور دون حسم النتائج وتحديد من منهما الفائز بمنصب الرئيس الأمريكي الثالث والأربعين. وذكرت شبكة (سي ان ان) الاخبارية التلفزيونية نقلاً من تلك المصادر قولها ان النزاع لن يحسم الا في ساحة المحكمة الفيدرالية العليا. واقترح أحد المصادر ان يتنازل أحد المرشحين ويعلن قبوله بالهزيمة لصالح الآخر. وذكرت الشبكة الاخبارية في واشنطن نقلا عن أحد مصادرها تأكيده أن هذا الاحتمال أصبح واردا, وإن كان غير مستحب, بعد أن تعقدت الامور الان وبشكل غير مسبوق في ظل احتدام المعارك القضائية بين الجناحين الجمهوري والديمقراطي للفوز بأصوات ولاية فلوريدا التي تحسم السباق الرئاسي المضني لصالح أي منهما. وقال المصدر إنه يرى أن الحل الافضل الان وقبل أن تصل الامور إلى هذا الحد هو في أن يقوم جور أو بوش بالتنازل ويعلن قبوله بالهزيمة لصالح منافسه. وكان بوش قد بدأ الحرب القضائية الطويلة ضد جور مؤخرا عندما طالب عبر إحدى محاكم فلوريدا باستصدار أمر قضائي لوقف عمليات إعادة فرز الاصوات ببعض المقاطعات مثار الجدل في الولاية والمعروفة بتأييدها لجور. إلا أن المحكمة رفضت ذلك وبدأ العد التصاعدي للاصوات يدويا بعد أن كان الشعب الامريكي في انتظار بدء العد التنازلي لاعلان النتيجة النهائية لانتخابات الرئاسة في السابع من نوفمبر الجاري كما كان مقررا أصلا. وأكدت كاثرين هاريس المسئولة عن إعلان النتيجة النهائية في فلوريدا, والتي يتهمها الديمقراطيون بمحاباة بوش لانها تنتمي للجناح الجمهوري, يوم الثلاثاء الماضي أنها ستقوم بإعلان تلك النتيجة اليوم لتحديد الفائز في سباق البيت الابيض بعد انتهاء المهلة المحددة لعملية إعادة فرز الاصوات يدويا في الولاية. إلا أن المحكمة العليا بفلوريدا أصدرت حكما جديدا باستمرار عمليات الفرز دون توقف في ثلاث مقاطعات ما زالت مثار الجدل الحاد. كما تنظر محكمة فيدرالية بولاية أتلانتا قضية أخرى رفعها الجمهوريون للبت في مدى (دستورية) فرز الاصوات بالاسلوب اليدوي في البلاد. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات