صدام أثناء لقاء مع ايفانوف: أمريكا لا تستحي من الكذب في سبيل مصالحها

انتقد الرئيس العراقي صدام حسين بشدة سياسة الإدارة الأمريكية تجاه الشعب العراقي والدول العربية وخصوصا ما يجري من اعتداءات على الشعب الفلسطيني. وقال في حديث نشرته الصحف العراقية أمس، أن أمريكا لا تخجل من الكذب ولا تعطي للرأي العام العالمي اعتباراً, معتبرا انها تحاصر العراق لأنها تريد السيطرة على العالم بسيطرتها على النفط. وجاءت ملاحظات الرئيس العراقي في الحديث الذي أدلى به أمس الأول خلال استقباله وزير الخارجية الروسي إيجور إيفانوف. وقال الرئيس العراقي أن بلاده يائسة من إمكانية أن تخجل أمريكا من الناحية الاخلاقية أو تحرج من الناحية القانونية تجاه ما يتعرض له العراق بسبب استمرار نظام العقوبات الدولي. وأضاف إننا نقاتل أمريكا منذ 11 عاما وعرفنا أنها لا تستحي من الكذب وعندما نتحدث عن الوسائل التي تحرجها علينا أن نتذكر أنها لا تخجل من السوء الذي تقوم به ولا تخجل من الرأي العام العالمي. أن أمريكا خالفت وتخالف القانون الدولي ولكنها تدرك الامور فقط عندما تتضرر مصالحها. وأعطى الرئيس العراقي مثالا على ذلك قائلا دليلنا على ذلك هو حصارها لكوبا الذي لم يبق من يؤيده إلا إسرائيل ودولة صغيرة أخرى وموقفها من قضية الشعب الفلسطيني الذي يذبح يوميا على رأي ومسمع من العالم كله لكن أمريكا لم تقل شيئا. وأكد الرئيس العراقي في معرض هجومه على أمريكا أن أمريكا ما زالت تسعى للاعتراض على أي قرار يمس إسرائيل رغم أن العالم يدين ما يحصل حاليا في فلسطين. وقال: لكن أمريكا لم تقل شيئا إزاء المذابح ولو حصل عشر معشار ما يجرى لهذا الشعب من اخرين لأمريكا رأي سلبي بهم, لاقامت الدنيا عليهم. وتساءل الرئيس العراقي اين هو القانون الدولي وقرارات مجلس الامن مما يحصل؟ وانتقد صدام عدم احترام أمريكا وبريطانيا للقانون الدولي وقرارات مجلس الامن الدولي عندما أوجدتا هاتان الدولتان مناطق حظر الطيران في شمال العراق وجنوبه رغم أن قرارات مجلس الامن الدولي تجاه العراق تشير على احترام السيادة العراقية. وخاطب صدام المسئول الروسي الذي سلمه رسالة من الرئيس فلاديمير بوتين قائلا أن أهداف أمريكا ليست أهدافكم ولا أهداف مجلس الامن وأن أمريكا اختطت لنفسها طريقا لتوهم أن بإمكانها السيطرة على العالم. وأشار إلى أن أمريكا حاولت أن تجري تغيرات واسعة في العالم وأضعفت من أضعفته ولم يبق أمامها سوى السيطرة على النفط لتحقق أهدافها في السيطرة على العالم. وشدد صدام على أن بلاده تعرقل السياسة الامريكية في السيطرة على نفط العالم مؤكدا أن أمريكا لجأت إلى فرض الحصار وضرب العراق لانه عرقل السياسة في السيطرة على نفط المنطقة. د.ب.ا أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات