الشرطة تداهم منزل سوهارتو بحثا عن ابنه الهارب

اكتنف الغموض الحالة الصحية للرئيس الاندونيسي السابق ساهارتو اثر تقارير اكدت اصابته بسكتة دماغية واخرى اشارت إلى تحسن حالته بعد اسعافه بالاوكسجين لمساعدته على التنفس في منزله الذي داهمته الشرطة امس بحثا عن نجله الهارب تومي. وقالت تقارير اولية ان الرئيس الاندونيسى السابق اصيب بسكتة دماغية امس, ويقوم بالتنفس الان من خلال جهاز تنفس صناعي. ونقلت وكالة الانباء اليابانية (كيودو) عن محامى سوهارتو ومساعديه قولهم ان سوهارتو البالغ من العمر 79 سنة قد انهار وهو فى مقر اقامته فى جاكرتا ويشرف على علاجه اربعة من الاطباء. وكانت الحكومة الاندونيسية قد اتهمت سوهارتو بالرشوة خلال فترة حكمه الا ان احدى محاكم جاكرتا قد استبعدت القضية يوم 28 سبتمبر الماضى على اساس ان حالته الصحية المتدهورة لا تسمح بمثوله امام المحكمة. لكن وكالة فرانس برس نسبت في وقت لاحق إلى بعض المقربين من الرئيس الاندونيسي السابق قولهم ان حالته تحسنت بعد ان اسعف بالاوكسيجين لمساعدته على التنفس في منزله. وعمدت الشرطة امس الى تفتيش المنزل الفخم الذي يخلد فيه سوهارتو الى الراحة في وسط جاكرتا بحثا عن نجله الاصغر تومي الذي توارى عن الانظار منذ عشرة ايام هربا من توقيقه لزجه في السجن. ونفى المقربون من الرئيس الاندونيسي السابق ان يكون سوهارتو اصيب بأزمة قلبية جديدة وتحدثوا عن مشاكل في التنفس. ويقول الاطباء ان الرئيس السابق تعرض لثلاث ازمات قلبية منذ منتصف 1999 ويعاني من مضاعفاتها. وفي سبتمبر الماضي اعتبره فريق من الاطباء عاجزا عن المثول امام المحكمة في اطار قضية الفساد المتهم بها. وقال انطون تاباه سكرتير سوهارتو (لم يعد في وضع يثير القلق وهو خلد الى النوم. لو تعرض لازمة قلبية جديدة كنا نقلناه الى المستشفى رغم اننا نملك هنا التجهيزات الطبية المناسبة) موضحا (امس الاول عندما تعرض لمشاكل في التنفس جاء اكثر من عشرة من اطبائه الى المنزل اما امس فلم يبق سوى اثنين). وقال محاميه خوان فليكس تامبوبولون سوهارتو (انه يعاني من وهن شديد ويرتاح) مشددا على انه (يتنفس الان من دون مساعدة الجهاز). وفتش عناصر من الشرطة المنزل بحثا عن تومي على مدى ساعتين. وقال رئيس فريق المحققين هاري مونتولالو (فتشنا كل غرفة من الغرف وحتى غرفة سوهارتو لكننا لم نعثر عليه). وقد توارى تومي (38 عاما) عن الانظار منذ عشرة ايام للافلات من الاعتقال, وتلاحقه الشرطة في الوقت الحاضر. وقد حكمت عليه المحكمة العليا بالسجن 18 شهرا بتهمة اختلاس اكثر من عشرة ملايين دولار. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات