فهد يتمني نجاح القمة ويؤكد أهميتها في ضوء التطورات

أعرب الملك فهد بن عبدالعزيز عاهل السعودية عن تمنياته بالنجاح والتوفيق لاخوانه قادة الدول الاسلامية المجتمعين فى الدوحة فى اطار مؤتمر القمة الاسلامى التاسع. وأكد خادم الحرمين الشريفين خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء السعودى امس على الاهمية القصوى التى تكتسبها القمة الاسلامية فى ضوء الاحداث والتطورات التى تشهدها الساحة الاسلامية وما تواجهه القضايا المصيرية للامة من تحديات والحاجة الملحة الى المزيد من التضامن الاسلامى ووحدة الصف لمواجهة تلك التحديات. وأوضح الدكتور فؤاد بن عبدالسلام الفارسى وزير الاعلام السعودى فى بيانه لوكالة الانباء السعودية عقب الجلسة أن خادم الحرمين الشريفين عبرعن ثقته فى أن قادة الدول الاسلامية قادرون ــ باذن الله تعالى ـ على التوصل الى القرارات الفعالة التى تخدم الامة الاسلامية وقضاياها وتحقق أمانى وتطلعات الشعوب الاسلامية وتدعم التضامن الاسلامى والتعاون بين الدول الاسلامية وتقدم الصورة الحقيقية الباهرة عن الاسلام الذى يدعو الى العمل من أجل الاخاء والبناء والسلام وخير البشرية و تقدم الانسانية جمعاء. ونوه الملك فهد بالدور المهم الذى تؤديه منظمة المؤتمر الاسلامى من خلال هيئاتها ومؤسساتها المتعددة التى تتواصل جهودها فى خدمة التعاون بين الدول الاسلامية ودعم العمل الاسلامى المشترك بجميع ميادينه البناءة. مؤكدا استمرار المملكة العربية السعودية فى دعم ومؤازرة هذه المنظمة الاسلامية ومؤسساتها بما يسهم فى تحقيق أهدافها الخيرة النبيلة. وبين الفارسى أن المجلس اطلع اثر ذلك على جملة من التقاريرعن التطورات والمستجدات على مستوى المنطقة والعالم وركز على ما يجرى فى الاراضى الفلسطينية من ممارسات غير مسئولة نتيجة استمرار الاعتداءات الاسرائيلية الوحشية ضد أبناء الشعب الفلسطينى. وقال ان الملك فهد شدد فى هذا الصدد على ضرورة اتخاذ موقف واضح وصريح من قبل المجتمع الدولى لردع العدوان الغاشم لقوات الاحتلال الاسرائيلى ضد أبناء الشعب الفلسطينى العزل, ووقف عمليات قتل الابرياء من الاطفال والنساء والشيوخ, وان الدور الامريكى يمكن أن يكون فاعلا اذا تحرر من الضغوط الاسرائيلية. ق.ن.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات