روبنسون تحمل اسرائيل مسئولية تعرضها للرصاص ، المسئولة الدولية تدين همجية الاحتلال في الخليل

حملت ماري روبنسون مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الانسان اسرائيل مسئولية تعرضها لهجوم بالرصاص خلال زيارتها للخليل وشجبت المعاملة الهمجية الاسرائيلية لفلسطينيي المدينة بالتزامن مع تنديد السلطة الفلسطينية بهذا الهجوم, وتأكيد أنه هدف لتعطيل مساعي التحقيق الدولي في المجازر الصهيونية. وحملت روبنسون القوات الاسرائيلية والمستوطنين اليهود مسئولية اطلاق النار عليها والوفد المرافق لها وذلك خلال مرورها بالقرب من البؤرة الاستيطانية فى منطقة تل الرميدة المعروفة بـ (رامات يشاي) وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية, نافية بذلك صحة مزاعم اسرائيلية عن ان اطلاق النيران جاء من منطقة تتمتع بالسيادة الفلسطينية. وأدانت روبنسون خلال مؤتمر صحفى عقدته فى مدينة الخليل اعتداءات قوات الاحتلال الاسرائيلى واطلاق النار على الصحفيين الذين يغطون زيارتها للبلدة القديمة فى الخليل, مطالبة باطلاق سراح من أعتقل من الصحفيين . وقالت انها متألمة لما شاهدته من أعمال همجية يقوم بها جنود الاحتلال الاسرائيلى والمستوطنون ضد الشعب الفلسطينى الاعزل فى مدينة الخليل والتصرفات العنصرية التى يقوم بها الجنود والمستوطنون فى البلدة القديمة وشارع الشهداء. وأكدت المسئولة الدولية ان تردى الاوضاع فى المدينة يعود الى تواجد البؤر الاستيطانية والقوات الاسرائيلية التى تحميها. وكانت قوات التواجد الدولى فى الخليل رافقت روبنسون فى جولتها بعد أن ألبستها بزلة واقية للرصاص وأقلتها فى سيارة مصفحة تابعة لها, وهو الأمر الذى حماها من الموت بعد ان أطلق المستوطنون وجنود الاحتلال النار عليها , الأمر الذى اضطرها لقطع زيارتها للبلدة القديمة والتوجه الى مناطق السلطة الوطنية فى الخليل . يذكر ان روبنسون عقدت اجتماعا امس الأول مع زياد أبو زياد عضو المجلس التشريعى الفلسطينى تم خلاله بحث آخر التطورات فى الاراضى الفلسطينية المحتلة, كما اجتمعت مع عدد من رجال الدين الاسلامى والمسيحى بمقر برنامج الامم المتحدة الانمائى فى شرق القدس المحتلة. إلى ذلك استنكرت السلطة الفلسطينية أمس اطلاق النار من قبل المستوطنيين الاسرائيليين على موكب روبنسون, وقال فريح ابو مدين وزير العدل الفلسطيني لوكالة (فرانس برس) نحن نعلن استنكارنا الشديد لمحاولة الاعتداء على موكب روبنسون حيث كان القصد ليس الاعتداء عليها فقط بل وارهابها لمنعها من تنفيذ قرار اللجنة الخاصة في الامم المتحدة حول التحقيق في جرائم الحرب التى ترتكب ضد الشعب الفلسطيني. واشار ابو مدين كنا نحذر على الدوام من ان المستوطنين خطر على السلام وهذا يبرز بوضوح في محاولة الاعتداء الاثم على مارى روبنسون. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات