ثوار الشيشان يخطفون طائرة روسية إلى اسرائيل تضامنا مع الانتفاضة

انتهت امس عملية اختطاف طائرة روسية في مطار عسكري اسرائيلي بصحراء النقب نفذها ثوار الشيشان لاظهار تضامنهم مع انتفاضة الاقصى من دون اراقة دماء ما تسبب في تأخير وصول رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك إلى واشنطن. وكانت الطائرة الروسية التي ذكرت وكالات الانباء انها تابعة لشركة الخطوط الداغستانية تقوم برحلة من لحج قلعة عاصمة داغستان إلى موسكو حين دخل مسلح إلى قمرة القيادة وامر قبطان الطائرة لدى تحليقها فوق بحر قزوين بتحويل مسارها معلنا اختطافها. كان على متن الطائرة وهي من طراز توبوليفا في يو 154 (48) شخصا بينهم طفلان ووزير المالية الداغستاني عبدالصمد حميدوف بالاضافة إلى عشرة هم افراد الطاقم. روايات متضاربة حول الخاطفين وتوقفت الطائرة المخطوفة في باكو عاصمة اذربيجان للتزود بالوقود وخلال المفاوضات مع السلطات الادارية هدد الخاطفون بتفجيرها حيث اكد مسئولون في باكو ان عدد الخاطفين يتراوح بين اثنين واربعة مسلحين بأسلحة خفيفة ورشاشات اوتوماتيكية. لكن مسئولين اسرائيليين حيث انتهت الطائرة لديهم قالوا في البداية ان هناك اكثر من خاطف لكنهم عادوا في وقت لاحق للقول بأن الخاطف واحد فقط. وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي رفضت في البداية السماح للطائرة المخطوفة بالهبوط. وقال مايكل جوردوي مراقب الاتصالات اللاسلكية الاسرائيلية (لقد كانت قريبة من اسرائيل.وارسلت طائرة مقاتلة وهي على بعد نحو ستة اميال من الطائرة (المخطوفة) وامرت بمنعها من الهبوط في اسرائيل). وقال جوردوس الذي كان يمكنه سماع اصوات الطيار وبرج المراقبة الجوية التي التقطتها في الخلفية اثناء تحدثه ان (الطيار يطلب احدا يتحدث الروسية.وقال مراقب الحركة الجوية انه لا يتحدث الروسية وانه يبحث عن احد). واضاف ان الطيار طلب السماح له بالهبوط في مطار تل ابيب. وقال ان (المراقب الاسرائيلي طلب منه في البداية العودة الى باكو ثم قال له بعد ذلك انه ليس لديه تصريح بالهبوط في اسرائيل ويتعين عليه الدوران فوق البحر على ارتفاع 33 الف قدم وانتظار تعليمات اخرى). ورغم رفضها السماح بهبوط الطائرة في مطار بن جوريون عادت اسرائيل للسماح للطائرة بالهبوط في مطار اوفدا العسكري بصحراء النقب جنوب فلسطين بعد ان اكد قبطانها انه لم يعد له كمية كافية من الوقود حيث احاطت بالمطار قوات خاصة اسرائيلية ومسئولي امن في الدولة العبرية. خبراء روس إلى اسرائيل وقال مكتب امن روسي ان روسيا بعثت ممثلي ادعاء وخبراء امنيين الى اسرائيل امس للتحقيق في حادث خطف الطائرة. واوضح متحدث باسم مكتب الامن الروسي في حديث هاتفي انه تم اطلاع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس المكتب نيكولاي باتروشيف على الفور بالحادث وانه جرى تشكيل وحدة خاصة للتعامل مع الازمة. وأوضح المتحدث انه تم الاتفاق مع مسئولين اسرائيليين على ارسال فريق الخبراء الى اسرائيل. وكانت اذاعة (صدى موسكو) ذكرت امس نقلا عن السفير الروسي في اسرائيل ميخائيل بوجدانوف, ان شخصا واحدا خطف بمفرده الطائرة الروسية الى اسرائيل وقد سلم نفسه للسلطات الاسرائيلية. وقال بوجدانوف الذي كان على اتصال مع السلطات الاسرائيلية في مكان خطف الطائرة ان (الارهابي من داغستان, ولم يكن يحمل اسلحة لكن متفجرات مزيفة فقط). مفاوضات مباشرة بعد ذلك دخل خاطف الطائرة في مفاوضات مباشرة مع ممثلين للجيش الاسرائيلي في المطار العسكري. وقال التلفزيون الاسرائيلي ان الرجل غادر الطائرة ودخل في محادثات (وجها لوجه) مع المسئولين الاسرائيليين. وصرح رون كيتري وهو متحدث باسم الجيش الاسرائيلي بأن المفاوضات مع الخاطفين ــ اللذين يعتقد أنهما من الشيشان ـ (مثمرة). وأكد المتحدث أنباء سابقة عن أن الخاطفين طلبا عقد مؤتمر صحفي في إسرائيل إلى جانب مطالب أخرى. وقال ان عملية الاختطاف تمت على خلفية (إسلامية), مؤكدا على ما يبدو تقارير سابقة بأن الخاطفين ــ اللذين قيل أنهما من الشيشان ــ يسعيان لمساندة الاشتباكات الفلسطينية الاخيرة مع القوات الاسرائيلية. وأضاف كيتري أنه تم سحب عدة أسلحة من الطائرة التوبولوف منذ هبوطها في إسرائيل. وقد عزز ذلك الامال في احتمال إنهاء عملية الاختطاف قريبا بأفضل طريقة ممكنة. تضارب اسرائيلي حول الدوافع ومع اعلان جيش الاحتلال انتهاء الاختطاف واستسلام الخاطف وخروج كافة ركاب الطائرة بسلام تضاربت التصريحات الاسرائيلية حول دوافع الخطف. فقد قال داني ياتوم مستشار باراك (علمنا ان قراصنة الجو شيشانيون. انهم (متطرفون مسلمون) اطلقوا اسم (الاقصى) على عمليتهم). واضاف ان المسئولين عن خطف الطائرة طلبوا امكانية عقد مؤتمر صحافي في اسرائيل. واضاف (انهم يطلبون امكان عقد مؤتمر صحافي في اسرائيل لكننا بالطبع مستعدون لمواجهة تطورات اكثر دراماتيكية). لكن ناطقا عسكريا اسرائيليا قال في المقابل للاذاعة العبرية ان عملية الاختطاف هي مشكلة شيشانية داخلية وليست للتضامن مع انتفاضة الاقصى. وتجنب رئيس اركان الجيش الاسرائيلي شاؤول موفاز امس التعليق حول الدوافع وحاول التمويه بالقول ان الخاطف (رجل غريب الاطوار يدلي بأقوال غريبة للغاية). ارباك حكومي اسرائيلي وتسبب خطف الطائرة هذه في تأجيل اجتماع للحكومة الاسرائيلية كان من المفترض ان يترأسه الوزير بنيامين بن اليعازر القائم باعمال رئيس وزراء دولة الاحتلال. كما تسبب في تأخير وصول ايهود باراك إلى واشنطن, حيث امر باراك طائرته بعد هبوطها في قاعدة برايز نورتون العسكرية البريطانية بالعودة إلى تل ابيب لمعالجة الازمة, لكنه عاد بعد انتهائها وامرها بالتوجه مجددا إلى العاصمة الامريكية. وقالت متحدثة باسم مكتب باراك (سيذهب الى واشنطن), واضافت ان طائرة باراك كانت قد اقتربت من الوصول الى اسرائيل قبل ان يغير قراره السابق بالعودة الى اسرائيل. وغير باراك رأيه بعد ان اخبره مسئولون في القاعدة العسكرية بجنوب اسرائيل ان الازمة انتهت. وذكر مسئولون عسكريون انه جرى اعتقال الخاطف بعد نزع سلاحه وان الركاب غادروا الطائرة. ومن المقرر ان يجتمع باراك مع كلينتون لمناقشة انهاء اكثر من ستة اسابيع من الاشتباكات بين الاسرائيليين والفلسطينيين. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات