طهران تندد بالحظر الأمريكي, هافانا ترفض تخفيف العقوبات

نددت طهران بواشنطن لتجديدها العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران واعتبرتها غير مقبولة, فيما رفضت هافانا شراء منتجات المزارع الأمريكية وفقا لقرار تخفيف العقوبات. وقال مكتب تنسيق أنشطة الامم المتحدة في أفغانستان في بيان له ان صندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية تسلما تعهدات خطية من ميليشيا طالبان الحاكمة وخصومها قالوا فيها أنهم سيوقفون إطلاق النار خلال المرحلة الاخيرة من حملة التحصين ضد شلل الاطفال. والتي تبدأ الأسبوع المقبل. وقال المكتب ان المرحلة المقبلة من حملة التحصين تهدف إلى تطعيم 5.4 ملايين طفل في الفترة من 13-15نوفمبر الحالي. وسوف تجرى عملية التطعيم في إقليم طاخار الشمالي, الذي أسفر القتال الذي دار فيه مؤخرا عن تشريد عشرات الالاف من الاشخاص, في الفترة من 15-17نوفمبر الجاري. وأضاف مكتب الامم المتحدة أنه أثناء الهدنة التي اتفقت عليها الفصائل المتناحرة في الصيف الماضي للسماح بتنفيذ حملة التحصين ضد مرض شلل الاطفال, تم تطعيم 5.2 مليون طفل في أفغانستان. يذكر أنه في أكتوبر الماضي, تم تطعيم رقم قياسي من الاطفال هو 5.4 ملايين طفل بفضل وقف إطلاق النار وتعزيز جهود التعبئة الاجتماعية والمرور على كافة المنازل لتطعيم من بها من أطفال. من جهة أخرى حذر مسئولون في حرس الحدود الروس المنتشرين في طاجيكستان من انهم يمكن ان يستهدفوا مواقع لميليشيا حركة طالبان في افغانستان لمنعها من شن اي هجمات على طاجيكستان.واعلن المكتب الاعلامي لحرس الحدود الروس لوكالة (فرانس برس) ان الحرس يمكن ان يضطروا الى اطلاق النار على مواقع لحركة طالبان في المنطقة الحدودية بين طاجيكستان وافغانستان التي تستخدم لاطلاق الصواريخ على طاجيكستان. وفي هافانا قال جاك لوري رئيس اتحاد مزارعي ولاية ميتشجان خلال زيارة لكوبا إنه يشعر بالاحباط إزاء عدم استطاعته عقد صفقات مع الكوبيين. وكان الكونجرس الامريكي قد تبنى قانونا في أكتوبر الماضي لتخفيف العقوبات المفروضة ضد كوبا الشيوعية منذ 40 عاما بهدف السماح ببيع منتجات زراعية ومواد طبية إلى هافانا. ووافق الكونجرس على مشروع القانون بعد إضافة قيود عديدة له. وينص هذا القانون على عدم السماح بدخول أي سلع كوبية إلى الاسواق الامريكية على أن تسدد هافانا قيمة مشترياتها من الولايات المتحدة نقدا أو بتسهيلات توفرها دول أخرى. وأكد القرار عدم جواز تمويل أي صفقات لكوبا عن طريق اعتمادات حكومية أمريكية. وقال لوري ان القانون الجديد متعذر التطبيق بالصورة التي صدر بها, ولكنه أعرب عن اسفه إزاء عدم استعداد هافانا للاستفادة من الثغرات الجديدة في العقوبات الامريكية. وأضاف أنه بوسع المزارعين الامريكيين أيضا أن يمولوا صادراتهم إلى كوبا من خلال دول أخرى. د.ب.ا أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات