فضيحة جديدة تطارد استرادا

وجهت الى الرئيس الفلبينى جوزيف استرادا أمس تهم جديدة بتلقي رشاوى تبلغ قيمتها 20 مليون دولار امريكى من حصيلة بيع اكبر شركة اتصالات هاتفية فى الفلبين الى شركة هونج كونج متروباسيفيك. وكان استرادا نفى امس الأول تهما سابقة بتلقيه رشاوى من شركات تعمل بألعاب قمار غير مشروعة واكد انه سوف يرد على هذه الاتهامات خلال الجلسة التى سيعقدها مجلس الشيوخ الفلبينى فى اواخر الشهر الحالى. ومن المقرر ان يبدأ مجلس النواب الفلبينى من جانبه باعداد البنود الخاصة بتوجيه الاتهام الرسمى لاسترادا فى الاسبوع المقبل تمهيدا لارسالها الى مجلس الشيوخ بعد ان حصل على تأييد 73 عضوا من اعضاء المجلس وهى الاغلبية المطلوبة لاعداد مشروع الاتهام الرسمى ضد استرادا. ق.ن.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات