المرشحان الجمهوري والديمقراطي يتبادلان المكالمات الهاتفية جور لبوش: الكلمة الأخيرة في الانتخابات ليست لشقيقك

كشفت مصادر إعلامية أمريكية عن تفاصيل المكالمتين الهاتفيتين اللتين أجراهما المرشح الديمقراطي نائب الرئيس الأمريكي آل جور بمنافسه الجمهوري جورج بوش الابن, حيث هنأه في الأول بفوزه, وعاد في الثانية ليسحب اعترافه ويطالبه التزام الهدوء وعدم الغضب. كما كشفت عن اللحظات الحرجة الحاسمة التي صاحبت تأرجح إعلان النتائج وتعليقها. وقالت كارين هيوز مديرة الاتصالات في حملة بوش في تصريحات لشبكة (سي. ان. ان.) الإخبارية الأمريكية ان آل جور نائب الرئيس الأمريكى قال فى المكالمة الأولى لجورج بوش اننى أعترف بنتيجة الانتخابات وأود تهنئتك على الفوز ورد عليه بوش شاكرا وقائلا انك رجل فاضل وأنا أكن لك احتراما وأقدر صعوبة اللحظة عليك وعلى أسرتك وأرجو ابلاغ خالص تحياتى لزوجتك وأطفالك وتمنياتى الطيبة لكم جميعا. أما المكالمة الثانية فجاءت بعد الأولى بحوالى ساعة وكانت على العكس من ذلك تماما حيث سحب جور تهنئته بفوز بوش واعترافه بالهزيمة, وكان وقع ذلك على بوش هو المفاجأة الكاملة لدرجة أنه ظل لحظات صامتا يحاول فهم ما يقوله جور وقال له ارجو أن تنتظر لكى اتأكد ما اذا كنت أفهم ما تقول جيدا أو لا, هل تتصل بى الان لتسحب اعترافك بالنتيجة ثم اختتم المكالمة قائلا ع سيدى نائب الرئيس . اذن افعل ما ترى أن عليك أن تفعله, ووصفت المسئولة ما حدث بأنه كان بمثابة ليلة مثيرة وغريبة وغير مسبوقة. أما وكالة (الأسوشيتدبرس) الأمريكية للأنباء فقد نقلت عن اثنين من أقرب مساعدي جور تفاصيل أكثر إثارة في المكالمة الثانية التي جرت بحضور عشرين شخصا من فريقه الانتخابي. وقالت ان جور بدأ المكالمة بقوله: لبوش: يجب ألا تغضب من مكالمتي هذه.. دعني أؤكد لك ان نتائج الانتخابات مازالت معلقة. ورد بوش ويده تهتز بخطاب معد للإلقاء بمناسبة إعلان فوزه (أنا لا أفهم ماذا تعني.. وغرق في صمت ثقيل, وعاد ليسأل جور, هل تتصل بي لتسحب اعترافك بالهزيمة؟ وعاد جور ليلتقط طرف الحديث: دعني أشرح لك شيئا, شقيقك الأصغر ـ يقصد جيب بوش حاكم فلوريدا ـ ليس هو السلطة الأخيرة لإعلان النتائج). وحول الفندق الذي يقيم فيه جور مع أسرته كانت جموع ديمقراطية تهتف (ابقى وحارب.. لا تنسحب.. تمسك بإعادة الفرز). وقام جور بالتسلل من الفندق بعد مكالمة التهنئة الأولى لبوش وسار عبر مدخل جانبي إلى الخارج, مصطحبا زوج ابنته دريو تشيف وحفيده, فيما منع الحرس الشخصي مساعديه من دخول الطابق التاسع المخصص لأفراد العائلة. وقال كارتر ايسكو كبير المخططين الاستراتيجيين في فريق جور ان المرشح الديمقراطي سيعود إلى مقر الحملة ليقدم الشكر للفريق ثم يلوذ بمنتجع (هيل ليك) تاركا الفريق القانوني للتفرغ لمراقبة إعادة الفرز في فلوريدا إلا ان السكرتير الصحفي كريس ليهان امتنعت من التأكيد. وعلى جبهة الجمهوريين استيقظ بوش مفعما بالثقة بعد ليلة عصيبة قضاها في منزل الحاكم في أوستن بتكساس, ودعا المصورين الصحفيين إلى غرفة الطعام حيث كان يجلس وزوجته مع نائبه ديك تشيني وزوجته لتناول الطعام. وقال للصحفيين: أشعر وكأنني مستعد للخروج لإلقاء خطاب وأن أشكر أنصاري. أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات