حانة هاري اوف نيويورك الباريسية تعلن فوز بوش

استبقت حانة (هاري اوف نيويورك) الباريسية اعلان نتائج الانتخابات الامريكية صباح اليوم, واعلنت فوز المرشح الجمهوري جورج بوش الابن, وفقا لاستطلاع اراء الامريكيين المغتربين في باريس والذي يعد تقليدا تاريخيا يرجع إلى حقبة الاربعينيات. وكانت هذه الحانة الباريسية قد بدأت هذا التقليد بين روادها في أربعينيات القرن العشرين. ومنذ ذلك الوقت, لم يسفر أي استطلاع منها عن نتيجة خاطئة سوى مرة واحدة. وكان ذلك في عام 1976 عندما فاز المرشح الجمهوري جيرالد فورد بنتائج استطلاع هاري بفارق ثلاثة أصوات. ولكن فورد خسر الانتخابات الفعلية أمام منافسه الديمقراطي جيمي كارتر.. وتوقعت النتائج التمهيدية الليلة قبل الماضية لاستطلاع حانة هاري فوز حاكم تكساس جورج دبليو بوش على منافسه آل جور نائب الرئيس الامريكي بأغلبية 410 مقابل 313. وتعرض النتائج على لوحة مثبتة فوق بار الحانة المصنوع من خشب المهاجنى الفاخر. وكان هاري ماكيلهون قد أسس حانة هاري أوف نيويورك في باريس عام 1911. واستحدث هذا الاستطلاع خلال الاربعينيات لان الامريكيين بالخارج لم يكن مسموحا لهم الادلاء بأصواتهم آنذاك. ومنذ ذلك الحين, أضافت الدقة المتناهية لهذا الاستطلاع الوهمي لمسة جديدة إلى وضع حانة هاري الاسطوري التي كان من أبرز روادها إرنست هيمنجواي وجين كيلي والكاتبة الفرنسية مارجريت دورا. واشتهرت هاري أيضا بأسماء مشروبات كوكتيل كحولية ابتدعتها وانتشرت في العالم كله منها كوكتيل بلادي ميري الذي ابتدعته عام 1921 وغيره. وبسبب سمعتها, تجذب حانة هاري آلاف السياح الامريكيين سنويا, ومن أبرزهم روبرت فولي وصديقته ريتا ميكيتشي وكلاهما من بوسطن. وقال فولي (31 عاما) بينما كان يرتشف كأسا من كوكتيل بلادي ميري إنه لم يكن يعلم قبل مجيئه بموضوع الاستطلاع الذي تجريه الحانة لكنه تحمس للمشاركة فيه. وأضاف (أنا مناصر للديمقراطيين طيلة حياتي. أدليت بصوتي لصالح آل جور. غير أنني أعتقد أن بوش سيفوز). وقالت باتريشيا ديمير وهي من تكساس إنه لم يفوتها استطلاع واحد لحانة هاري منذ إقامتها في باريس قبل 25 عاما حتى الان. وقالت إنها قررت الحضور إلى حانة هاري امس بسبب دقة نتائج استطلاعاتها ونظرا لانها علمت بأن جور متخلف عن بوش في استطلاعات الرأي. وتعلن النتائج النهائية لاستطلاع هاري قبل اغلاق باب التصويت في الولايات المتحدة الامريكية, وجرى الاستطلاع بين السابع من الشهر الماضي والسابع من الشهر الحالي. أما نتائج الانتخابات الفعلية فربما تأتي بعكس التوقعات تماما. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات