مئة استفتاء امام الامريكيين غدا ، زواج الاعراق والشذوذ وتعاطي المارجوانا على القائمة

هل يتم السماح قانونا بالزواج بين الاعراق المختلفة في ولاية مثل آلاباما, ويتم حظر الشذوذ الجنسي في نبراسكا أو يتم السماح بتعاطي المارجوانا قانونا في آلاسكا؟ هذه هي بعض القضايا التي سيتعامل معها الناخبون الامريكيون في أكثر من مئة استفتاء محلي سوف تعقد غدا الثلاثاء. وهو الموعد الذي يقومون فيه أيضا بالادلاء بأصواتهم في الاستفتاء المرتقب لاختيار الرئيس الجديد للولايات المتحدة وأعضاء للكونجرس بينما يسدل الستار على الحملة الانتخابية الرئاسية المحمومة في البلاد في نفس اليوم وهو السابع من نوفمبر الحالي. وفي آلاباما بعد إلغاء نظام العبودية بمائة وأربعين عاما, يأمل المشاركون في الاستفتاء في تعديل دستور الولاية بحيث يسمح بالزواج بين أعضاء الجماعات العرقية المختلفة. يذكر أن الحظر على الزواج بين الاعراق المختلفة, الذي كان أمرا شائعا ذات يوم في الولايات الجنوبية, لم يتم تطبيقه من سنوات, ولكنه من الناحية النظرية مازال يمثل تهديدا بالسجن لمن يخالفه. وفي ولايتي كلورادو وأوريجون, من المرجح أن يؤيد الناخبون استفتاءات بشأن تطبيق قوانين أكثر صرامة على حيازة الاسلحة النارية الصغيرة. ومن المتوقع أيضا أن يشمل ذلك التنقيب في الحال في الخلفية الاجتماعية أو الجنائية لمشتري هذه الاسلحة أثناء إقامة المعارض الخاصة بها ولاسيما في ولاية كلورادو حيث مازالت الذكريات الاليمة لمذبحة المدرسة الثانوية التي راح ضحيتها 15 قتيلا في عام ,1999 حية في الاذهان. وتتركز القضايا الاخرى المثيرة للجدل حول التعليم. ففي كاليفورنيا دعا تيم درابر الثري الذي يعمل في مجال التكنولوجيا المتقدمة, إلى وضع قانون يسمح لاولياء الامور بموجبه بالحصول على 4,000 دولار كل عام لكي يتمكنوا من إرسال أولادهم إلى مدارس خاصة. ويقول المعارضون لهذا التحرك إنه سيستنزف موارد المدارس الحكومية المثقلة بالفعل بأعبائها. وفي ولايتي نيراسكا ونيفادا سوف يحظر قانون مقترح العلاقات بين الافراد من نفس الجنس, وذلك بعد أشهر فقط من سماح ولاية فيرمونت الواقعة في الشمال الشرقي بالزواج بين الشواذ جنسيا. وسوف تصوت العديد من الولايات على استخدام المارجوانا. ففي ولايتي كلورادو ونيفادا سوف يقرر الناخبون إذا ما كان سيتم السماح باستخدامها طبيا بينما سيجيز مشروع قانون في آلاسكا استخدامها في كافة الاغراض. وعلى قائمة تلك الاستفتاءات يأتي بالقطع اختيار الرئيس الامريكي وأعضاء الكونجرس. وسوف يطلب من الناخبين أيضا التصويت على العديد من الوظائف الاخرى من حكام الولايات إلى القضاة المحليين ومن ممثلي الادعاء إلى أعضاء مجالس إدارات المدارس ومأموري مراكز الشرطة. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات