دمشق: عنان يسترشد بالسياسات الأمريكية, بن عامي يطالب الأمم المتحدة بإطلاق الجنود الأسرى

في موازاة مطالبة اسرائيل أمين عام الأمم المتحدة كوفي عنان بذل الجهود للإفراج عن جنودها الأسرى لدى حزب الله جددت إيران أمس تأكيد وقوفها إلى جانب سوريا ولبنان في وجه التهديدات الصهيونية وسط انتقاد مبطن وجهته دمشق لعنان ونهجه المتوافق مع السياسة الأمريكية الاسرائيلية. فقد اتهمت صحيفة (البعث) الناطقة باسم الحزب الحاكم في سوريا أمس الامين العام للامم المتحدة لكن بدون تسميته بالتصرف بما يتوافق مع السياسة الأمريكية ـ الاسرائيلية في لبنان وسوريا. وكتبت الصحيفة ان مسئولين في منظمات دولية اساسية مسئولة عن امن وسلام البشرية يتصرفون تجاه الاوضاع في منطقتنا بما يتوافق مع السياسة الأمريكية ـ الاسرائيلية الى حد بعيد. واضافت ان سياسة اسرائيل منذ ان اقيمت في وطننا العربي انما هي عدوانية توسعية ودليلنا الجديد القديم على ذلك تلك التهديدات التي يطلقها قادة اسرائيل هذه الايام ضد لبنان وسوريا مع انه وكما هو معروف ان قادة الاحتلال هم الذين يقومون بالخروقات في الجنوب اللبناني. وتابعت الصحيفة تلك الخروقات التي حذر الرئيس اللبناني اميل لحود من استمرارها مؤكدا ان اسرائيل وحدها تتحمل مسئوليات المضاعفات التي قد تنتج عن ذلك. وكان عنان طلب مرة جديدة الاربعاء في تقرير رفعه الى مجلس الامن من لبنان نشر قواته على كامل الحدود مع اسرائيل لمنع حصول استفزازات خطيرة. واكد عنان ان لبنان يجازف بأن يعود من جديد ساحة نزاع اذا لم تبسط الحكومة سلطتها في كافة انحاء جنوب البلاد الذي انسحبت منه اسرائيل في 24 مايو الماضي بعد احتلال استمر 22 عاما. وكان وزير الخارجية الاسرائيلي شلومو بن عامي طلب الخميس من عنان القيام بكل ما في وسعه للافراج عن الجنود الاسرائيليين الثلاثة الذين خطفهم حزب الله ولم تتلق اسرائيل أية معلومات عنهم. وقال بن عامي للصحافيين اثر لقاء مع عنان طلبت من الامين العام القيام بكل ما في وسعه للافراج عن الجنود الاسرائيليين. واوضح ان عنان ابلغه بالاتصالات التي اجراها بنفسه او معاونوه او الصليب الاحمر للتمكن من زيارة الجنود الثلاثة. وقال الوزير دون جدوى حتى الان. وخطف الجنود الثلاثة في السابع من اكتوبر الماضي من قبل حزب الله اللبناني في مزارع شبعا (عند الحدود مع اسرائيل ولبنان وسوريا) التي تحتلها الدولة العبرية منذ 1967 وتطالب بها بيروت. واوضح بن عامي ان حزب الله لم يقدم بعد اي تأكيد الى الوسطاء بان الجنود موجودون لديه, وقال نريد ان نعرف اين هم, يجب ان نتمكن من رؤيتهم. انه شرط مسبق لاتخاذ أية خطوة في المستقبل. في غضون ذلك اعلن نائب وزير الخارجيه الايراني محمد صدر ان ايران تقف الى جانب لبنان وسوريا ضد التهديدات الاسرائيلية المتكررة لهما. واضاف صدر الذي وصل الى بيروت برا من العاصمه السوريه دمشق ان ايران اعلنت اكثر من مره انها تقف الى جانب لبنان وسوريا ضد التهديدات الاسرائيلية غير المبررة لهما وبدون سبب او عذر واضح. وردا على سؤال حول ارسال ايران 15 الف جندي في حال تعرض لبنان او سوريا لاي اعتداء اسرائيلي كما تردد في بعض الصحف قال صدر ان ايران تقيم علاقات جيدة مع الدولتين وتبادر دوما الى الدفاع عن موقفهما وفيما يختص بالتهديدات الاسرائيلية وارسال جنود ايرانيين الى لبنان وسوريا هذا غير صحيح ولا يمت للحقيقة بصله, وحول تبادل الاسرى بين لبنان واسرائيل قال نائب وزير الخارجية الايراني ان هذا الموضوع يتعلق بالاخوة في حزب الله ومن الطبيعي ان أي قرار يتخذونه في هذا الصدد نوافق عليه وهذا الامر يرجع لهم بالنهاية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات