حواتمة يدعو لتهدئة فتح

طلبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تهدئة ميليشياته كما اعلن امينها العام نايف حواتمة في حديث نشرته صحيفة (لوفيجارو) الباريسية أمس. وقال حواتمة في هذه المقابلة التي اجريت معه في دمشق حيث يقيم نحن ضد استخدام أسلحة حربية لكننا مع مواصلة الانتفاضة عبر تظاهرات سلمية او بالحجارة. واكد لقد طلبنا من عرفات تهدئة ميليشياته. فتفوق اسرائيل كامل: 130 قتيلا في صفوفنا خمسة في صفوفهم. والجبهة الديمقراطية هي من الفصائل الثلاث الرئيسية في منظمة التحرير الفلسطينية بزعامة الرئيس ياسر عرفات. لكن حواتمه اقر بوجود خلافات مع فتح حول جملة من المبادىء. وقال اولئك الذين يملكون اسلحة ينتمون الى فتح (بقيادة) ياسر عرفات. فالسلطة الفلسطينية لم تعط اسلحة سوى لرجال عرفات. وجذور فتح هي الاخوان المسلمين. وتابع عندما كان طالبا كان عرفات ينتمي الى الاخوان, موضحا ان فتح منظمة وطنية بعض اعضائها من القوميين المتشددين والبعض الاخر من الاسلاميين. واضاف يمكن مع ذلك التوصل الى تسوية يضبط بموجبها عرفات ميليشياته والافراد المعزولين والمسلحين. واكد ان الانتفاضة ستستمر طالما لم تقبل الولايات المتحدة واسرائيل بمعاودة عملية السلام على اساس قرارات الامم المتحدة وطالما لم تقبل بشركاء اخرين في رعاية (العملية السلمية) الى جانب الولايات المتحدة: روسيا التي تتجاهلها واشنطن والاتحاد الاوروبي الذي يرفضه الامريكيون والاسرائيليون. الى ذلك حذر حواتمة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك من مغبة تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة الإهاربي ارييل شارون. وقال في هذا الصدد ان حكومة وحدة وطنية ستكون حكومة عدوان وتوسع وحرب في المنطقة. واخيرا فسر وجوده في دمشق بتجميد باراك الاذن الذي اعطي له في اكتوبر 1999 للعودة الى فلسطين, مضيفا مر عام وانا انتظر للتمكن من العودة الى دياري. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات