كلينتون يزور مواقع الحرائق المتصاعدة غداً

واصلت حرائق الغابات احتدامها في أنحاء ولايات الغرب الامريكي ودفعت السلطات الامريكية بالمزيد من القوات ورجال المارينز للمساعدة في محاصرة الحرائق التي تعد الاسوأ من نوعها على مدى نصف قرن. وفي الوقت الذي اعترف فيه مسئولون بأنه ربما لا يصبح في الامكان إخماد تلك الحرائق حتى هطول أول الغيث من الثلوج في أواخر فصل الخريف المقبل, استعد الرئيس الأمريكي بيل كلينتون لزيارة المواقع المتضررة بالحرائق. وقالت التقارير الميدانية أمس ان نحو سبعين حريقا كبيرا اندلع فى 11 ولاية فى غرب الولايات المتحدة, مشيرة الى ان الجفاف والطقس الحار يحول دون السيطرة عل تلك الحرائق. وأضافت التقارير أن نحو اربعة ملايين من الهكتارات أتت عليها النيران المستعرة حتى الان مشيرة الى ان 400 حريق اندلع الليلة الماضية وحدها من بينها 20 حريقا كبيرا. وقالت ان صور الاقمار الصناعية توضح سلسلة من سحب الدخان المتصاعدة والممتدة من ولاية كلورادو الى كاليفورنيا واريزونا فى الجنوب الى ولاية مونتانا فى الشمال. وأمام الحرارة المرتفعة ونقص امدادات المياه فإن كل مايفعله رجال الاطفاء هو مراقبة الموقف فى حسرة, حسبما وصف مراسل صحافي في تقارير من الموقع. ويتوقع البعض أن تفوق الخسائر الناجمة والدمار الشامل عن تلك الحرائق ماحدث فى عام 1988 عندما أتت النيران على اكثر من سبعة ملايين هكتار من الاراضى. واشارت التقارير الى ان نحو 20 ألف جندى يعاونون رجال الاطفاء حاليا فى المنطقة اضافة الى المزيد من الدعم فى الطريق, كما اشارت الى ان رجال اطفاء من كندا فى طريقهم الى المنطقة لتقديم العون. وتشير الحرائق مخاوف صحية حيث نصحت السلطات فى ولاية مونتانا الناس بالبقاء داخل منازلهم خشية التعرض لاستنشاق الدخان. واعترف ديرك كيمبثورن حاكم ولاية آيداهو لشبكة (سي.إن.إن) الاخبارية الامريكية بأن رجال الاطفاء لن يتمكنوا من إخماد تلك الحرائق المستعرة (قبل أكتوبر أو نوفمبر المقبلين عندما تتساقط كالعادة الموجات الاولى من الثلوج) . الى ذلك قال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي سيسافر الى بوايس بولاية ايداهو يوم الثلاثاء حيث سيلتقي بفرق مكافحة الحرائق ويتحدث عن حرائق الغابات المشتعلة في غرب الولايات المتحدة. واضاف مسئول في البيت الابيض ان كلينتون سيقوم بزيارة لمدة يوم واحد لمنطقة بوايس ليبحث موضوع الحرائق.

تعليقات

تعليقات