عنان يطالب بلجراد بإطلاق الأربعة والسماح لممثلي الأمم المتحدة بزيارتهم

واصلت الدول الغربية ممارسة الضغوط ضد بلجراد لاطلاق اربعة غربيين اعتقلتهم بتهمة التجسس. ودعا كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة الى اطلاق الاربعة وهم كنديان وبريطانيان, فيما قررت منظمة الامن والتعاون الاوروبي منع موظفيها من التوجه الى الجبل الاسود. واعرب عنان في بيان اصدره عن قلقه الشديد لاحتجاز البريطانيين اللذين يعملان في منظمة الامن والتعاون في اوروبا كما اعرب ايضا عن قلقه ازاء الكنديين المعتقلين في الوقت نفسه يوم الثلاثاء الماضي. واشار عنان في بيانه الى ان (ممثلي منظمة الامن والتعاون في اوروبا هم اعضاء في مينيوك تم نقلهم وبالتالي هم يستفيدون بالحصانة التي يتمتع بها موظفو الامم المتحدة) . وطالب (بان يتمكن ممثلون من الامم المتحدة بان يزوروا هؤلاء الاعضاء فورا) كما دعا السلطات اليوغسلافية للسماح لممثلين من القنصليتين البريطانية والكندية بزيارة المتهمين الاربعة الذين تم اعتقالهم في اراضي مونتينجرو. وتؤكد السلطات اليوغسلافية انها عثرت مع الاشخاص الاربعة على مواد للتخريب والارهاب ولم تفصح عن مكان اعتقالهم أو ما اذا كانت ستوجه اليهم تهمة التجسس. وأشارت شبكة (سي.ان.ان) الى ان البريطانيين هما ادريان برانجل وزميله جون يور ويعملان لدى منظمة الامن والتعاون الاوروبي في كوسوفو في تدريب قوات الشرطة المحلية, اما الكنديون هما مهندسان في مجال مكافحة الالغام. وقال زميل احد رجلين كنديين اعتقلتهما السلطات اليوغسلافية وبحوزته جهاز تفجير انه مهندس تعدين كان يعمل في الآونة الاخيرة في محجر في كوسوفو. وفي كندا اصدر وزير الخارجية لويد اكسوورثي بيانا يكرر مطالب السماح فورا بزيارة قنصلية للرجلين واستدعى المسئولون الكنديون السفير اليوغسلافي بافل تودوروفيتش للتعبير عن موقفهم. الوكالات

تعليقات

تعليقات