بكين تهاجم واشنطن لاستقبالها شوي بيان اثنتا عشرة دولة تدعو لضم تايوان الى الأمم المتحدة

وجهت بكين أمس غضبها باتجاهين: الأول للولايات المتحدة لسماحها بتوقف مؤقت لرئيس تايوان والثاني للأمم المتحدة اثر دعوة قدمتها 12 دولة لبحث ضم تايوان للمنظمة الدولية. وقال شانج يوانيوان المتحدث باسم السفارة الصينية بواشنطن (نرى ان الولايات المتحدة ترسل بعض الاشارات الخاطئة للقوى المؤيدة للاستقلال في تايوان بمعاملتها المشجعة للزعيم التايواني الجديد تشين شوي بيان) . واضاف ان وزارة الخارجية الصينية في بكين وسفارة الصين في واشنطن اعربتا للولايات المتحدة عن معارضة بكين لهذا التوقف العابر. وقال مسئول في وزارة الخارجية الامريكية ان تشين الذي تولى السلطة في مارس باعتباره زعيما للحزب المؤيد للاستقلال سيكون في طريقه لزيارة دول لها علاقات دبلوماسية مع تايوان في منطقة الكاريبي. واضاف (الاذن بالتوقف العابر لزعماء بارزين في تايوان من اجل سلامة وراحة المسافر يصدر على اساس كل حالة بمفردها. وهذا ليس جديدا ويتفق مع السياسة الامريكية الراسخة والممارسة العملية) . ومن غير المقرر ان يجتمع تشين مع اي مسئول في الادارة الامريكية ولا تتوقع وزارة الخارجية مشاركته في اي مناسبات عامة او لقاءات مع وسائل الاعلام. ويجتمع تشين في لوس انجلوس مع ريتشارد بوش رئيس المعهد الامريكي في تايوان. ويدير هذا المعهد العلاقات الامريكية غير الرسمية مع تايوان. وقال شانج ان بكين اعترضت بشكل خاص على توقف تشين في لوس انجلوس لرفضه (القبول بمبدأ صين واحدة) الذي تفهم الصين بمقتضاه ان تايوان تعترف بسيادة بكين على الجزيرة. في غضون ذلك نقلت وكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية عن زو بنجازاو المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله (إننا ساخطون للغاية على هذا التحرك ونعارضه بشدة) . في اشارة الى دعوة 12 دولة للأمم المتحدة للنظر في مشاركة تايوان في المنظمة الدولية. وكانت الدول الاثنا عشر اقترحت على الامم المتحدة وضع (مشاركة) تايوان على جدول أعمال الدورة الخامسة والخمسين للجمعة العامة التي تبدأ في 5 سبتمبر المقبل, والسماح لها بالانضمام مرة أخرى إلى المنطمة الدولية. وقال زو (إن هذا التحرك يمثل انتهاكا سافرا لاهداف ومبادئ ميثاق الامم المتحدة, وتحريفا لطبيعة الامم المتحدة وتدخلا فادحا في الشئون الداخلية للصين) . وحذر تشي هواشيان وزير الدفاع الصيني تايوان الاثنين الماضي من أن الجيش الصيني لديه (العزم والوسائل الضرورية لوقف كل الانشطة الانفصالية) في تايوان, وفقا لما أوردته وسائل الاعلام الرسمية. والدول التي تقدمت بالاقتراح هي السنغال, جرينادا, جامبيا, سانت فينسينت وجرينادينز, جزر مارشال, نيكاراجوا, سوازيلاند, جزر سولومون, ناورو, بوركينا فاسو, ملاوي وهوندوراس. وسارعت الخارجية التايوانية أمس لإعلان تشكيل لجنة حكومية من 25 مسئولا هدفها بلورة السياسة الخارجية تجاه الصين في محاولة لاحتواء التوتر الناشب بين الجانبين. الوكالات

تعليقات

تعليقات