وجه في الأحداث ، بوش الابن على خطى أبيه

بعد اختياره مرشحا رسميا للحزب الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية يسعى جورج بوش الابن الى اقتفاء اثر والده جورج بوش الرئيس الحادي والاربعين للولايات المتحدة على امل الوصول الى البيت الابيض. وقبل سنوات قليلة لم تكن عائلة جورج ووكر بوش نفسها تعلق اي امال على المرشح الحالي الى البيت الابيض, بل كانت تراهن على مستقبل سياسي زاهر لشقيقه جيب الحاكم الحالي لولاية فلوريدا لحمل ارث العائلة. ويحمل بوش الابن الحاكم الحالي لولاية تكساس بعض ملامح ابيه وهو لا يتردد في استشارته او في التعاون مع مساعديه الذين رافقوه خلال ولايته الرئاسية. ويقدم المرشح بوش نفسه على انه محافظ غير متعنت وينطلق من رصيده الشعبي الكبير في ولايته تكساس للوصول الى البيت الابيض. ويكرر بافتخار ان ولاية تكساس وحدها تأتي في المرتبة الثامنة عالميا على المستوى الاقتصادي. عندما اطلق حملته الانتخابية في مارس 1999 قال بانه سيبذل قصارى جهده للفوز وفي حال الفشل فسيكون سعيدا للبحث عن عمل آخر. اما اليوم فان لهجته تبدلت وبات يقول بفخر (الذين اعتبروني مرشحا مترددا اخطأوا في حساباتهم. فانا مصر على المضي قدما) . وبعد اشهر طويلة من الحملات الانتخابية داخل الحزب الجمهوري تم اختياره الاربعاء في فيلادلفيا مرشح الحزب الرسمي الى الانتخابات الرئاسية في السابع من نوفمبر المقبل. وبعد الفضائح التي طالت الرئيس الحالي بيل كلينتون ينظر الامريكيون بعين الرضا الى هذا المرشح الجمهوري الدائم الابتسام الذي يعكس صورة رب العائلة المثالي. الا ان صعود نجمه السريع لم يمنع معارضيه من التساؤل حول قدراته على ادارة دفة الحكم خصوصا انه كان بعيدا تماما عن السياسة قبل انتخابه حاكما لولاية تكساس عام 1994. ويركز معارضوه على تصميمه الحازم في تطبيق عقوبة الاعدام في تكساس وعدم المامه بالملفات الدولية. فقد عجز في مقابلة معه اجريت في نوفمبر الماضي عن ذكر اسماء ثلاثة زعماء اجانب. ولد جورج بوش الابن في السادس من يوليو 1946 وهو متزوج واب لابنتين توأمين في الـ 18 من العمر. وبعد ان امضى طفولة مدللة دفعه والده الى تلقي تدريب عسكري كطيار لمقاتلة اف ـ 102 ثم دخل جامعتي يال وهارفرد حيث حصل على ماجستير في ادارة الاعمال. في يال كانت علاماته الجامعية اقل من المتوسط ولم يشارك في التظاهرات الطلابية ضد حرب فيتنام. وتردد انه اصيب بحالة اكتئاب في تلك الفترة واقر انه كان لديه ميل لشرب الكحول حتى بلغ الاربعين. وسرت شائعات العام الماضي حول استهلاكه مادة الكوكايين الا انه نفى ذلك. وبعدما عمل في وظائف متواضعة دخل عالم الاعمال عبر شركات نفطية في تكساس قبل ان يساعده والده في دخول عالم السياسة. الا انه فشل في الدخول الى الكونجرس عام 1978. ويمكن القول ان ولاية تكساس هي التي اطلقته. ويعود قسم كبير من شعبيته الى فريق البايز بول (تكاس رينجرز) الذي كان يديره وساعده على انتخابه حاكما عام ,1994 ويحظى حاليا بشعبية كبيرة في ولاية تكساس وهو الحاكم الوحيد الذي اعيد انتخابه في منصبه بنحو سبعين بالمئة من اصوات الناخبين. ا.ف.ب.

تعليقات

تعليقات