الخرطوم تفتح تحقيقاً حول قصف طائرتي إغاثة بالجنوب

ذكرت مصادر مطلعة أمس ان الحكومة السودانية شرعت في اجراء تحقيقات وتحريات حول حادث قصف طائرتين تابعتين للامم المتحدة تعملان (ضمن برنامج شريان الحياة) في الاجواء السودانية الاربعاء الماضي, وان لم يتأكد حتى الان من الذى قام بالقصف بعد أن استطاع قائدا الطائرتين تجنب هذا القصف. من جانبه نفى الدكتور سلاف الدين صالح منسق العون الانسانى بالسودان أن تكون المنظمات الطوعية التابعة لشريان الحياة قد أعلنت توقفها عن العمل لان الحكومة السودانية لم تتسلم أية مذكرة بهذا الشأن مؤكدا أن المنظمات العاملة في مجال العون الانسانى تواصل عملها تحت اشراف الحكومة السودانية. واشار منسق العون الانسانى الى أن الحكومة أبدت ملاحظاتها وتحفظاتها على (التجاوزات) التى رصدتها الدولة على عمل بعض هذه المنظمات. وقال ان اجتماعا مهما عقد بينه ومنسق المساعدات الانسانية المقيم بالخرطوم وقد تم الاتفاق على أهمية تحديد الجوانب الخلافية في عمل شريان الحياة وفق الاتفاق الموقع بين الحكومة والامم المتحدة وتحديد رؤية كل طرف حول تلك الخلافات كخطوة تمهيدية لوضع أجندة المباحثات التى ستنعقد في الشهر الحالى لتقييم عمل برنامج شريان الحياة فور وصول مبعوث الامين العام للامم المتحدة توم فراسلن. واشار الى ان المشاورات الخاصة بتعيين ممثل للحكومة السودانية بقاعدة (لوكوشيكو) مازالت مستمرة. وأعرب برنامج شريان الحياة عن سعادته بموافقة الحكومة السودانية على استئناف رحلات الاغاثة الجوية لشهر أغسطس الحالى من جميع قواعده في السودان وكينيا وتعهد روس ماونتن مساعد منسق مشروعات الاغاثة بأن يعمل شريان الحياة (وفقا للمبادىء الانسانية في التجرد والشفافية خدمة للمحتاجين في السودان) . وقال روس (في بيان صدر أمس بعد انتهاء زيارته للخرطوم) أنه تلقى خلال زيارته تأكيدات من كبار المسئولين في الحكومة بمساندتهم لوكالات الاغاثة التابعة للامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة ضمن شريان الحياة من أجل مساعدة المتأثرين والمتضررين من الحرب الدائرة في جنوب السودان. ا.ش.ا.

تعليقات

تعليقات